fbpx

التحالف يلاحق خلايا “داعش” شرق سوريا

نشر التحالف الدولي، الثلاثاء، صوراً لعدة أشخاص كان قد اعتقلهم بتهمة الانتماء لتنظيم “داعش”، وذلك خلال عملية إنزال جوي نفذها في سوريا قبل أيام.

وأعلن المتحدث باسم التحالف الدولي “واين ماروتو”، أن عملية الإنزال الجوي التي نفذها التحالف بالتعاون مع قوات “مجلس دير الزور العسكري”، أسفرت عن اعتقال ثلاثة أشخاص ينتمون لتنظيم “داعش”.

وأضاف “ماروتو”، أن العملية استهدفت منزلاً في قرية “الزر” التابعة لناحية البصيرة في دير الزور، أدت إلى اعتقال شخص مسؤول عن تنفيذ عمليات اغتيال لصالح التنظيم.

وبالتزامن مع ذلك نفذت عملية أخرى للتحالف، واعتقل على إثرها اثنين من المتهمين بالانتماء إلى “داعش” في مدينة “الشحيل” بريف ديرالزور الشرقي.

وفي ذات السياق، أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” عن اعتقال أربعة أشخاص متهمين بالانتماء لداعش، إضافة إلى مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وذلك ضمن حملة أمنية نفذتها في قرية “الكسرات” بريف ديرالزور الغربي.

وتأتي هذه العمليات عقب الارتفاع الكبير في أعداد الهجمات التي ينفذها تنظيم “داعش” ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” شرق سوريا.

وقبل أيام اعتقل التحالف الدولي أشخاصاً متهمين بالعمل مع “داعش” خلال العمليات الأمنية التي نفذها في “مخيم الهول”، وأكد أن نتائج التحقيقات مع المعتقلين أدت إلى القبض على “متطرفتين خطيرتين”.

وذكر المتحدث باسم التحالف في بيان، إنه “تم اعتقال 6 من أخطر الإرهابيين في مخيم الهول، من بينهم سيدتان كانتا تعملان في جهاز الحسبة النسائي التابع لداعش في المخيم”.

وتوقع أن “تنخفض نسبة العمليات الإجرامية داخل المخيم بعد القبض على عدد من القادة المهمين التابعين لتنظيم داعش، ممن كانوا مختبئين بين الأهالي داخل المخيم”.

وكانت “قسد” أعلنت في نهاية آذار/مارس الماضي، عن عملية أمنية أطلقت عليها اسم “الأمن والاستقرار”، وتمكنت خلالها من اعتقال ما لا يقل عن 125 شخصاً من المتهمين بتنفيذ عمليات اغتيال داخل “مخيم الهول” الذي يضم عدد كبير من عائلات مقاتلي “داعش”.

ويؤوي مخيم “الهول” نحو 65 ألف نازح منهم من الجنسية العراقية، يفتقرون لأدنى مقومات الحياة الإنسانية والمعيشية، كما يحتجز داخله نحو 9500 عائلة من عائلات المقاتلين الأجانب المنتمين لـ “داعش”، ويقدر عدد الأطفال السوريين والأجانب بأكثر من 40 ألفاً.

وفي 26 آذار/مارس الماضي، طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، بوضع حلول طويلة الأمد لأطفال مخيم “الهول” في ريف الحسكة، مشددةً على ضرورة إعادة دمجهم في مجتمعاتهم.

كما كشف “بيتر ماريرو” رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن المنظمة ستطالب الدول الغربية والعربية باستعادة مواطنيها من عوائل تنظيم “داعش”، وذلك بعد زيارته لـ “مخيم الهول” في سوريا.