الجامعة العربية: عودة مقعد سوريا تتعلق بالحل السياسي ومسألة ارتباط النظام بإيران

 

 

أعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية “حسام زكي”، عدم تحقيق تقدم في موضوع عودة النظام السوري إلى الجامعة.

وأكد أن عودة سوريا إلى الجامعة العربية لن تتم إلا بوجود تقدم على المسار السياسي وحل مسألة ارتباط النظام بإيران.

وقال “زكي” في لقاء تلفزيوني، إن “قرار عودة النظام للجامعة يجب أن يكون توافقياً بين جميع الدول”.

وأوضح أن “هناك دولاً رافضة لعودته لارتباطه بإيران، ودولاً ترى عودته مرتبطة بتقدم مسيرة التسوية السياسية”.

وأفادت عدة دول بأن نظام الأسد غير مستعد للتفاعل سياسياً مع المعارضة، ولا يبدي مرونة لتحقيق تسوية سياسية في البلاد، وفقاً لـ “زكي” الذي أشار إلى أن “قرار عودة سوريا لن يتخذ إلا بوجود تقدم على المسار السياسي”.

وكانت الجامعة العربية قد قررت في عام 2011، تجميد مقعد سوريا في الجامعة، عقب عمليات القتل التي ارتكبها بحق المتظاهرين السوريين المطالبين بالحرية والكرامة.