الجبهة الوطنية تكذب روسيا وتعلق على انسحاب جيش النظام من شرق إدلب

علقت “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري، على التصريحات الروسية حول انسحاب جيش النظام وميليشياته من المواقع التي سيطر عليها مؤخراً في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب “ناجي مصطفى”، إن ما ذكرته وزارة الدفاع الروسية حول انسحاب الميليشيات من مواقع في إدلب هو ادعاءات كاذبة وعارية عن الصحة.

وأكد “مصطفى” أن محاولات تقدم قوات النظام وميليشياتها على محاور إدلب لم تتوقف، والفصائل تُواجِهها بالصد والثبات.

واعتبر المتحدث أن بيان وزارة الدفاع الروسية ما هو إلا محاولات فاشلة لتبرير المجازر ضد المدنيين ولا يمكن تصديقها، لأنها هي مَن باشرت الهجوم على محافظة إدلب.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل 40 جندياً وإصابة 80 آخرين من قوات النظام في إدلب، أمس الأربعاء، وانسحاب قوات النظام وميليشياتها من مواقع في جنوب شرقي إدلب عقب مهاجمتها من قِبل فصائل المعارضة.

 يذكر أن جيش النظام خرق وقف إطلاق النار في إدلب بعد ثلاثة أيام من الإعلان عنه من قبل روسيا وتركيا في 12 كانون الثاني الجاري، وواصل عملياته العسكرية في الشمال السوري، حيث قتل منذ ذلك التاريخ ما لا يقل عن 60 مدنياً.

الكلمات الدليلية