الجيش التركي يؤكد سيطرته على مدينة رأس العين بالحسكة

أكدت وزارة الدفاع التركية أنها سيطرت على مدينة رأس العين شمال غربي محافظة الحسكة شرق الفرت، بعد طرد “وحدات حماية الشعب” في إطار عملية عسكرية أطلق عليها اسم “نبع السلام”.

وقالت الوزارة في تغريدة نشرتها على تويتر اليوم، السبت 12 من تشرين الأول، “كجزء من العمليات الناجحة التي تجري في إطار عملية نبع السلام، تمت السيطرة على مدينة رأس العين، الواقعة شرق الفرات”.

وأكد المتحدث باسم “الجيش الوطني” (يوسف حمود) في حديثه لـ “عنب بلدي” أن قواتهم تمكنت صباح اليوم بالدخول من محور مدينتي الدرباسية ورأس العين، وبسطت سيطرتها على 16 قرية في المحور، وصولاً إلى طريق 712 الذي يصل المدن الحدودية ببعضها، وفقاً له.

وأكد حمود أن “الجيش الوطني” والقوات التركية سيطرت صباحا على منطقة الصوامع وبوابة رأس العين والمنطقة الصناعية.

وأعلن “الجيش الوطني” يوم أمس السيطرة على بلدة “تل حلف” وقرية “أصفر نجر” ومنطقة الصوامع المحيطة بها على محور رأس العين شمال الحسكة، عقب اشتباكات عنيفة مع “قسد”.

وقال حمود، الجمعة، في بيان إن المرحلة الأولى من الخطة العسكرية “تحققت بنجاح تام” –وفقاً له-، إذ تقدمت على قرى اليابسة، تل فندر، مشرفة الحاوي، اقصاص، بير عاشق، حميدة، مزرعة المسيحي، مزرعة الحاج علي، وبرزان في محيط تل أبيض.

كما سيطرت على قريتي كشتو تحتاني وكشتو، في محور رأس العين، بحسب حمود.

يُذكر أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، أعلن يوم الأربعاء الماضي، بدء عملية “نبع السلام”، التي تهدف إلى التوغل داخل الأراضي السورية بعمق 30 كيلومتراً.