fbpx

الجيش التركي يبني قاعدة جديدة ويقصف مواقع للنظام في إدلب

قصف الجيش التركي، الخميس، مواقع عسكرية تتواجد فيها قوات تابعة للنظام السوري والميليشيات الموالية لـ “الحرس الثوري الإيراني” ردا على الخروقات التي ترتكبها يوميا في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت مصادر عسكرية إن “الجيش التركي أطلق من قواعده في إدلب، عشرات القذائف المدفعية والصاروخية باتجاه النقاط التي تتحصن فيها قوات النظام وميليشيات إيران في مدينة سراقب ومحيطها بريف المحافظة الشرقي”.

ووفقا للمصادر فإن “القصف التركي يندرج في إطار الرد على عمليات القصف العشوائي التي تستهدف قرى وبلدات في حلب وإدلب، من قبل النظام وميليشياته”.

وفي سياق آخر، أرسل الجيش التركي رتلاً عسكريا جديدا إلى جيش الزاوية في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، استعدادا لإقامة نقطة مراقبة جديدة في بلدة “كنصفرة” الخاضعة لسيطرة المعارضة، والقريبة من خطوط التماس مع جيش النظام.

ومنذ أشهر، تعمل تركيا على تعزيز مواقعها في جبل الزاوية، وتحديدا عقب بدء إفراغ نقاط المراقبة الواقعة ضمن مناطق سيطرة النظام، ونقلها باتجاه إدلب، وذلك بهدف تعزيز مواقعها لمنع جيش النظام وروسيا من شن أي عمليات عسكرية جديدة في المنطقة.

يشار إلى أن مناطق جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، تتعرض بشكل يومي لقصف مدفعي وجوي من قبل قوات النظام وروسيا، وسط تسريب معلومات عن نية جيش النظام الاستعداد لعملية عسكرية بضوء أخضر روسي، من أجل السيطرة على طريق حلب اللاذقية، المعروف باسم طريق الـ M4.

وينص الاتفاق الأخير المبرم بين روسيا وتركيا في الخامس من آذار/مارس الماضي، على وقف كامل لإطلاق النار في محافظة إدلب، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق حلب – اللاذقية.