الجيش التركي يستعد لمعركة محتملة في إدلب

يواصل الجيش التركي منذ أيام، إرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى قواعده ونقاطه المنتشرة في محافظة إدلب، بالتزامن مع وجود حشودات لجيش النظام وميليشياته على تخوم مناطق جبل الزاوية وسهل الغاب.

وقال مراسلنا إن “الجيش التركي يرسل يوميا عدة أرتالا عسكرية إلى محافظة إدلب، منذ رفع الجاهزية التامة على محاور القتال في إدلب، وكان آخرها أمس الاثنين”.

وأكد أن “رتلا عسكريا كبيرا دخل من معبر كفر لوسين في ريف إدلب الشمالي، ووصل إلى مواقع الجيش التركي في في منطقتي (الشيخ تمام) و (النبي أيوب)، كما أقام الأحد الماضي نقطة جديدة في (تلة الراقم) المطلة على منطقة (الحدادة) في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي”.

وتتضمن الأرتال التي وصلت خلال الأيام الماضية إلى محافظة إدلب، دبابات وعربات مدرعة ومعدات لوجستية.

ويأتي ذلك في وقت يقوم فيه النظام بحشد قواته في محيط منطقة جبل الزاوية بإدلب، وسهل الغاب في حماة، بالتزامن مع محاولاته المتكررة للتقدم باتجاه منطقة (الحدادة) في ريف اللاذقية الشمالي، والتي قُتل فيها مؤخرا، عشرات الجنود من جيش النظام وميليشياته، إضافة إلى ضابط روسي.

وتشهد محافظة إدلب منذ  5 آذار/مارس الماضي، وقفا لإطلاق النار بموجب اتفاق موسكو المبرم بين روسيا وتركيا، والذي ينص أيضًا على تسيير دوريات مشتركة على طريق حلب – اللاذقية، إلا أن قوات النظام تواصل منذ ذلك التاريخ استهداف منطقة جبل الزاوية وريف اللاذقية الشمالي، كما شنت الطائرات الروسية عدة غارات جوية على أهداف مدنية أدت لمقتل وجرح عشرات الأشخاص.