الجيش الوطني يدمر سيارة للنظام ويقتل من بداخلها في حماة

 

 

أوقع الجيش الوطني السوري عدة قتلى في صفوف قوات النظام والميليشيات المساندة لها، على جبهات ريف حماة الغربي.

وأكدت مصادر محلية أن “الجبهة الوطنية للتحرير تمكنت من تدمير سيارة عسكرية لقوات النظام، في معسكر جورين بسهل الغاب”.

وذكرت أن “ذلك تم بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، ما أدى لمقتل جميع العناصر الذين كانوا بداخلها”.

وتحدثت مصادر إعلامية عن تمكن الفصائل العسكرية من قنص أحد ضباط النظام على محور “أم تينة” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وكانت فصائل “غرفة عمليات الفتح المبين” قد تمكنت أمس الخميس، من استعادة منطقة “أم تينة” في ريف إدلب، عقب معارك عنيفة مع قوات النظام وحلفائها، التي تقدمت في المنطقة بعد قصفها بمئات الصواريخ والقذائف.

وردت “الجبهة الوطنية” على استمرار قصف المدنيين وارتكاب النظام وروسيا مجازر في الشمال السوري، عبر استهداف مواقع قوات النظام في ريف حماة الغربي، بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ.

يذكر أن قوات النظام وروسيا تقصف مدن وبلدات الشمال السوري، منذ نيسان الماضي، الأمر الذي تسبب بمقتل ما لا يقل عن 1300 مدني حتى الآن، كما ارتكبت عشرات المجازر بحق المدنيين وكان آخرها المجزرة التي ارتكبتها طائرات النظام عقب قصف سوق الهال في مدينة معرة النعمان بالصواريخ الفراغية، والتي راح ضحيتها 13 قتيلاً وعشرات الجرحى.