الجيش الوطني يكشف عن أسباب انسحابه من بعض المناطق شرقي الفرات

 

 

انسحب الجيش الوطني السوري، أمس الأحد، من بعض مواقع سيطرته التي دخلها مؤخراً خلال عملية “نبع السلام” في ريف الحسكة الشمالي.

وتناقلت مصادر عدة أنباء عن انسحاب الجيش الوطني من عدة مواقع قريبة من طريق الـ M4 شرقي سوريا، وتسلميها للقوات الروسية.

وأكد الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني، الرائد “يوسف الحمود” لـ SY24، أن “القوات الروسية دخلت قبل ساعات صوامع العالية قرب بلدة تل تمر، بعد اجتماعات جرى خلالها التفاوض على عدة ملفات طرحت أثناء اللقاء التركي الروسي”.

وأوضح أنه “بموجب الاتفاق تم اعتبار جنوب اوتوستراد M4 مناطق خاضعة للإشراف الروسي، وشمال الاوتوستراد مناطق تشرف عليها تركيا مع قوات الجيش الوطني، على أن يكون الطريق خاضعاً لإشراف دوريات روسية تركية مشتركة”.

وكان الجيش الوطني قد سيطر قبل أشهر على المنطقة في إطار عملية نبع السلام التي أطلقها الجيش التركي لطرد ميليشيات سوريا الديمقراطية من المناطق الحدودية شمال شرق سوريا.