fbpx

الحرس الجمهوري يستولي على منازل لمهجرين من أبناء الغوطة الشرقية!

استولى عناصر من قوات النظام السوري مجدداً على منازل لمدنيين في غوطة دمشق الشرقية، التي تستولي فيها الميليشيات الإيرانية على منازل وأراض زراعية بقوة السلاح.

وقال مراسلنا إن “أربع دوريات تابعة للحرس الجمهوري فرضت سيطرتها على المزيد من منازل المدنيين الموجودين في الشمال السوري أو تركيا ممن خرجوا في قوافل التهجير من الغوطة الشرقية عام 2018”.

وذكر أن “الدوريات استولت على ثلاثة منازل تعود ملكيتها لمهجرين من أبناء بلدة عين ترما، بالرغم من أنها متضررة جراء القصف الجوي الذي نفذته قوات النظام وروسيا خلال السنوات الماضية”.

وأفاد المراسل بأن “قوات النظام طردت نازحين من منازلهم الواقعة على أطراف البلدة في منطقة دير العصافير، وقامت بإقفالها ووضع حراسة عليها”.

وأضاف أنه “تم الاستيلاء على طابقين كاملين بجانب كراج عين ترما، ومنعت أحداً من دخولها بعد إغلاق الأبواب بالحجارة”.

وبدأت الحملة خلال اليومين الماضيين، في ظل انتشار مكثف للدوريات التابعة لـ “الحرس الجمهوري” على أطراف بلدة “عين ترما” من جهة المتحلق الجنوبي.

وفي 27 مارس/آذار الماضي، أكد مراسلنا أن “ميليشيا الحرس الثوري الإيراني استولت على منازل سكنية وأراض زراعية بين قريتي حران العواميد والأحمدية في منطقة المرج بالغوطة الشرقية”، مشيراً إلى أن “الميليشيا أرسلت آليات ثقيلة للحفر وعدد من الجرافات إلى المكان، لتجهيز مستودعات جديدة لتخزين الأسلحة”.

ومنذ سيطرة النظام وحلفائه على مناطق المعارضة في الغوطة الشرقية عام 2018، بدأت الميليشيات الإيرانية بالعمل على توسيع مناطق نفوذها في منطقها، واستولت على عشرات المنازل وأراض الزراعية في القرى والبلدات القريبة من “مطار دمشق الدولي”.