fbpx

الحسكة.. ارتفاع حالات الإصابة بـ “اللشمانيا”!

أفادت مصادر طبية من محافظة الحسكة شرقي سوريا، بتسجيل عدد من حالات الإصابة بالتهاب الأمعاء و “اللشمانيا” بين المدنيين وخاصة الأطفال، في شهر تموز/يوليو الماضي. 

وذكرت المصادر الطبية ومن بينها مدير الصحة التابع للنظام، المدعو “عيسى خلف”، أنه تم خلال شهر تموز الماضي، تسجيل 636 حالة التهاب معدة وأمعاء، بينهم 394 طفلاً. 

وأوضحت المصادر أن غالبية الإصابات ناجمة عن استخدام المياه غير الموثوقة وارتفاع درجات الحرارة. 

وفي السياق ذاته، رصدت المصادر ذاتها، انتشار مرض “اللشمانيا” أو ما تعرف باسم “حبة حلب”. 

وارتفع عدد حالات الإصابة بـ “اللشمانيا” خلال النصف الأول من العام الجاري، ليصل إلى 745 إصابة في عموم الحسكة. 

 

ولفتت المصادر إلى أن جميع الحالات تتلقى العلاج بشكل مجاني من خلال فرق ونقاط طبية عاملة في المنطقة. 

ومنتصف حزيران/يونيو الماضي،  أفادت مصادر محلية من مدينة الرقة، بتسجيل العديد من حالات التسمم بين المدنيين وخاصة الأطفال، نتيجة المياه غير الصالحة للشرب.  

وفي مدينة عين العرب، ذكرت مصادر محلية أنه “ما بين 20 و 25 حالة تراجع المراكز الصحية في منطقة عين العرب بشكل يومي، بسبب تلوث المياه القادمة من نهر الفرات”. 

وأوضحت مصادر طبية، أن حالات التسمم تترافق مع إسهال شديد، مؤكدة أن السبب هو شرب المياه من نهر الفرات مباشرة.  

 

ويعاني سكان المنطقة الشرقية عمومًا، من العديد من الأزمات الاقتصادية والمعيشية، يضاف إليها الأزمة الصحية وانتشار فيروس كورونا، الأمر الذي ينعكس سلبًا على حياة المدنيين في تلك المنطقة.