الحكيم يطالب مجلس الأمن بالتحرك لتطبيق القرار الدولي في الغوطة الشرقية

الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية

أكد الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على ضرورة تحرك مجلس الأمن لمتابعة تنفيذ القرار الدولي 2401، ووقف عمليات القتل اليومية التي تقوم بها قوات الأسد والطيران الروسي بحق المدنيين، إضافة إلى إيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين بأسرع وقت.

وشدّد الحكيم اليوم الجمعة على أن مجلس الأمن لا يمكنه القبول بتحريف روسيا للقرارات الدولية، وأخذها غطاء لارتكاب جرائم حرب جديدة بحق المدنيين في الغوطة الشرقية.

ولفت الحكيم إلى أن قرار مجلس الأمن كان واضحاً في التأكيد على وقف كافة العمليات العسكرية لمدة 30 يوماً، وإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين وليس إخراجهم.

وبينت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرٍ لها، أن قوات النظام قتلت 83 مدنياً، بينهم 18 طفلاً و13 سيدة، خلال 72 ساعة الأولى من الهدنة التي نص عليها القرار.

وحذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، من موت المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية جوعاً، وقال إنه إذا لم يتم تطبيق وقف إطلاق النار في سورية “سنرى قريباً المزيد من الأشخاص يموتون بسبب المجاعة أكثر ممن يموتون بسبب القصف”.