الخارجية الأمريكية تدعو للرد الفوري على استخدام الكيماوي في دوما ولكن بشرط!

الأسد يقصف دوما بالكيماوي
الأسد يقصف دوما بالكيماوي

دعت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأحد، المجتمع الدولي إلى “رد فوري” إذا تأكدت تقارير عن سقوط ضحايا بأعداد كبيرة في هجوم بأسلحة كيمياوية على مدينة دوما بريف دمشق.

وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية “هيذر ناورت” في بيان، أن “هذه التقارير مروعة وتتطلب رداً فورياً من المجتمع الدولي إذا تأكدت”.

واستشهدت ناورت بتاريخ رئيس النظام السوري بشار الأسد في استخدام الأسلحة الكيمياوية وقالت إن “حكومة الأسد وروسيا الداعمة لها تتحملان المسؤولية وهناك حاجة لمنع أي هجمات أخرى على الفور”.

وأضافت المتحدثة “في نهاية المطاف تتحمل روسيا، بدعمها الذي لا يتزعزع للنظام، المسؤولية عن هذه الهجمات الوحشية”.

وكانت الخارجية الأميركية، أعلنت في وقت سابق، أن الولايات المتحدة تتابع تقارير “مثيرة للقلق للغاية”، عن هجوم كيماوي محتمل في سوريا، وأن روسيا يجب أن تتحمل المسؤولية إن شملت الواقعة استخدام أسلحة كيمياوية مميتة.

هذا وارتفع عدد ضحايا مجزرة الكيماوي في المدينة إلى أكثر من 150 مدنياً وفق ما أكد الدفاع المدني، بالإضافة إلى أكثر من 1200 حالة اختناق، وصلت إلى المشافي الميدانية في مدينة دوما، شرق العاصمة دمشق.