fbpx

الدفاع الروسية: مدمرة أمريكية تستعد لضرب أهداف في سوريا

الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف
الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون عن استعداده لشن ضربة جديدة على النظام السوري، وفقاً لصحيفة أمريكية، وأن هذه الضربة أقوى بكثير من تلك التي شنت بعد حادث مدينة دوما

ونقلت صحيفة بلومبرغ عن مصادرها الخاصة في الحكومة الأمريكية أن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون حذر من التحضير “لضربة أقوى” على سوريا.

وزعمت الصحيفة، أن بولتون أعلن عن نوايا الولايات المتحدة خلال اجتماع مغلق مع رئيس مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف. وقد جرى في الثالث والعشرين من أغسطس أب في جنيف.

وأشار جون بولتون أن الجانب الأمريكي لديه معلومات تفيد بأن النظام السوري سوف يستخدم أسلحة كيميائية في إدلب، وإذا حدث ذلك، فإن الولايات ستشن ضربة قوية على سوريا، وستكون أقوى بكثير من المرة الأخيرة بعد الحادث في مدينة دوما.

يذكر أن الولايات المتحدة وجهت عشرات الصواريخ المجنحة على أهداف للنظام السوري، وذلك على خلفية ارتكابه مجزرة مروعة بحق المدنيين في دوما باستخدام الأسلحة الكيماوية.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت 25 أغسطس/آب، إن مدمرة أمريكية تصل إلى الخليج، لضرب أهداف في سوريا.

وأعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن هناك تأكيدات غير مباشرة أن أمريكا تعد مع حلفائها لهجوم جديد على سوريا.

وأشار إلى أن مدمرة أمريكية وصلت إلى الخليج، فيما تستعد قاذفات القنابل “بي 1 — بي” للتحرك من القاعدة الأمريكية في قطر لضرب أهداف في سوريا.

ولفت إلى أن المدمرة “يو إس إس سوليفان” التابعة للبحرية الأمريكية المزودة بـ 56 صاروخ كروز، فيما تستعد قاذفة القنابل الاستراتيجية “بي 1 — بي” للتحرك من قاعدة العديد مع 24 صاروخ جو — أرض.