fbpx

الدفاع المدني يتلف سلاح خطير تستخدمه قوات النظام وروسيا لقتل المدنيين

كشف الدفاع المدني السوري، الثلاثاء 29 حزيران، عن سلاح خطير تستخدمه قوات النظام وروسيا في حملة التصعيد على الشمال السوري، المستمرة للأسبوع الرابع على التوالي.

وقال “الدفاع المدني”، إن “الفرق المختصة بإزالة مخلفات الحروب، أتلفت قذيفة مدفعية موجهة ليزرياً، فور الإبلاغ عنها من قبل الأهالي، في محيط بلدة المسطومة بريف إدلب”.

وأوضح أن “هذا النوع من القذائف يعتبر سلاحاً عالي الدقة يعمل بنظام التوجيه الليزري، وأداة إجرام متطورة تستخدمها قوات النظام وروسيا لقتل المدنيين”.

وذكر أن “قوات النظام وروسيا تعمدت مع بداية التصعيد منذ 4 أسابيع استخدامها بشكل مكثف، والذي راح ضحيته حتى اللحظة 35 شخصاً بينهم 3 أطفال وجنين و5 نساء، ومتطوع بالدفاع المدني السوري”.

يشار إلى أن روسيا قامت باستخدام واختبار عشرات الأسلحة المحرمة دولياً على الأرض السورية، وآخرها كان سلاح “الطلقة” وهو عبارة عن أحدث نسخة من العربة المدرعة الروسية، إضافةً إلى صواريخ حديثة خارقة للصوت، تسمى “الخنجر”، تم نشرها في قاعدة حميميم الروسية.