fbpx

الساحل السوري.. مصرع ضابط وشبيح في ظروف غامضة

أفادت عدة مصادر متطابقة، بمصرع ضابط في صفوف قوات النظام ومقتل أحد الشبيحة التابعين للنظام بظروف غامضة، في استمرار لمسلسل التصفيات التي تستهدف شخصيات عسكرية رفيعة المستوى على يد مجهولين.

وفي التفاصيل حسب ما وصل لمنصة SY24، لقي العميد الركن المدعو “أحمد محمد غانم” مصرعه خلال الساعات الماضية، في حين ادعت مصادر موالية للنظام أنه “توفي” بشكل طبيعي دون أي تفاصيل إضافية.

في حين ذكرت مصادر سورية معارضة أن “غانم” والذي ينحدر من مدينة طرطوس الساحلية، تمت تصفيته على يد مجهولين، ليضاف إلى قائمة الضباط التابعين للنظام الذين لقوا مصرعهم خلال الفترة الأخيرة.

وفي السياق ذاته، أكدت المصادر المعارضة ذاتها، مصرع “الشبيح” المدعو “علي قحطان باشا”، الذي ينحدر من مدينة جبلة الساحلية، في حين ادعت مصادر موالية للنظام أن “باشا” لقي مصرعه إثر حادث أليم على حد تعبيرهم.

ومنذ مطلع العام الجاري، تم رصد مصرع العديد من الشخصيات العسكرية التابعة للنظام، وأغلبهم بظروف غامضة حسب مصادر سورية معارضة، كان آخرهم ضابط برتبة عميد ركن، ويدعى “غسان جميل عاقل”، والذي شغل عدة مناصب هامة في قوات النظام منها في الحرس الجمهوري ومنها رئيس فرع أمن الدولة في إدلب، وسط تكتم إعلامي واضح من ماكينات النظام الإعلامية على حقيقة مصرعهم.