fbpx

السلطات الفرنسية توقف “إسلام علوش” وتتهمه بارتكاب جرائم حرب

أعلن مصدر قضائي لفرنس لوكالة “فرانس برس” أمس الجمعة اعتقال مسؤول بارز في جماعة “جيش الإسلام” المسلّحة في فرنسا، وتوجيه تهم إليه بارتكاب جرائم حرب وتعذيب.

وذكر ناشطون سوريون يقيمون في فرنسا، أن السلطات اعتقلت “مجدي نعمة” الملقب بـ “إسلام علوش” أحد أبرز قادة جيش الإسلام سابقاً الذي نشط في الغوطة الشرقية.

ورجح ناشطون أن من بين القضايا التي اتهم فيها اختفاء الناشطة الحقوقية “رزان زيتونة” على يد جيش الإسلام، والتي لم يُعرف مصيرها حتى الآن.

والرجل من مواليد عام 1988، وشغل سابقاً منصب “المتحدث باسم” الجماعة، وكان في فرنسا بتأشيرة “طالب” من برنامج “إيراسموس” لتبادل الطلاب والممول من الاتحاد الأوروبي. وقد تم توقيفه في مدينة مرسيليا بجنوب فرنسا.

وقال المصدر إن المتهم مثل أمام قاضي التحقيق في باريس، الذي وجّه إليه تهم “التعذيب” و”ارتكاب جرائم حرب” و”التواطؤ في حالات اختفاء قسري”.

و”جيش الإسلام” أحد الجماعات المسلحة التي ظهرت خلال الثورة السورية، وقاتل تنظيم “داعش”، لكن جماعات حقوق الإنسان تتهمه بارتكاب جرائم.