fbpx

“السوريون يطلبون الحماية الدولية”.. هاشتاغ يجتاح “تويتر” نصرة لدرعا

دشن ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، وسم هاشتاغ “السوريون يطلبون الحماية الدولية”، وذلك نصرة لدرعا جنوب سوريا، وتنديدا بما تتعرض له من انتهاكات على يد النظام السوري وداعميه. 

 

وبدأ المغردون على منصة “تويتر”، بنشر الصور والتعليقات المتضامنة مع درعا وما يجري هناك من أحداث، وذلك للفت أنظار المجتمع الدولي والأمم المتحدة. 

 

وقال مغردون إن “إيران صاحبة المصلحة الأكبر من السيطرة على الجنوب، كونها تسعى لبسط نفوذها بشكل كامل عليه،وفرض المد الإيراني فيه، كما أنها جاءت لأجل تمزيق المنطقة،وتنفيذ ما عجزت عنه إسرائيل، وتحد من قدراتها، لتفوز هي بالجائزة الكبرى أمام الغرب”. 

https://twitter.com/tAAprK80Nn3GKmd/status/1422849758725644289

وأشار آخرون إلى مساعي النظام وأعوانه للانتقام من درعا التي رفضت الرضوخ له بسبب رفضها لمسرحية “الانتخابات الرئاسية”. 

https://twitter.com/khalaf_mohamet/status/1422848816357814272 

وأكد آخرون على أهمية المناشدات الدوليّة لضمان حماية المدنيين في درعا، وفرض العقوبات على النظام ومليشياته. 

https://twitter.com/Darin_ALabdalla/status/1422833481583894529 

 

وأشاد مغردون آخرون بصمود أهالي درعا، رغم كل القصف والمجازر ومحاولات الاقتحام التي تقوم به قوات النظام السوري. 

https://twitter.com/RaniaSula/status/1422645409458106372 

وشاركت وسائل الإعلام ومن بينها قناة الجزيرة القطرية في التغريد ضمن وسم الهاشتاغ، تعبيرا عن التضامن مع درعا وأهلها. 

https://twitter.com/Nashratkom/status/1422626864938508294 

وتشهد محافظة درعا جنوب سوريا، ومنذ عدة أسابيع، تطورات ميدانية متلاحقة، في ظل عدم التوصل لأي تفاهم وسط استمرار النظام وبضوء أخضر روسي وتحريض إيراني على ارتكاب الانتهاكات والخروقات في ظل ظروف إنسانية سيئة تعاني منها غالبية العائلات وخاصة في “درعا البلد”، وفي ظل صمت دولي واضح باستثناء بعض بيانات التنديد الصادرة عن أطراف دولية.