الشرطة الحرة تكثّف أنشطتها الأمنية في درعا وريفها لحماية المدنيين

الشرطة الحرة من خلال هذا العمل تسعى إلى تخفيف الحمل عن فصائل المعارضة التي ترابط على الجبهات ضد قوات النظام
الشرطة الحرة من خلال هذا العمل تسعى إلى تخفيف الحمل عن فصائل المعارضة التي ترابط على الجبهات ضد قوات النظام

تسعى الشرطة الحرة في عدة مناطق من ريف درعا إلى تشكيل دوريات على مفارق الطرق والحواجز العسكرية التي تخضع لسيطرة فصائل المعارضة، وذلك للحد من الفلتان الأمني الحاصل في المحافظة، وتحديداً في ظل انتشار العبوات الناسفة وعمليات التخريب.

يقول العنصر الشرطي “عبد الله عوض” في حديثه لـ SY24: “بالدرجة الأولى نقوم بالانتشار على مفارق الطرق التي تصل مدن وبلدات ريف درعا بالكامل، ولم يقتصر عملنا على ضبط العبوات داخل المناطق المحررة، وإنما جميع الطرق، حتى الطرق المؤدية لمناطق سيطرة النظام السوري”.

وأشار قائلاً: “الشرطة الحرة من خلال هذا العمل تسعى إلى تخفيف الحمل عن فصائل المعارضة التي ترابط على الجبهات ضد قوات النظام، فالنظام يحارب الفصائل عن طريق المعارك تارة وعن طريق الخلايا التي زرعها في مناطقنا المحررة تارة أخرى، ونحن هدفنا الحد من الثانية”.

واختتم عوض مؤكداً أنه: “لم يقتصر عملنا على حواجز التفتيش الثابتة، وإنما نقوم بتسيير دوريات على مدار الساعة لضبط أي محاولة تخريب أو تفجير بين أهلنا، ونتمنى من كافة المخافر الشرطية المنتشرة في درعا المساهمة والتعاون فيما بينها للحد من الفلتان الأمني وزيادة نشاطهم الأمني لحماية أهلنا”.

يذكر أن الشرطة الحرة منتشرة بعدة مناطق في محافظة درعا، وأبرزها مدينة بصرى الشام، وأم المياذن، ومدينة درعا وغيرها من مناطق الريف الشرقي، وليس لها مهام قتالية اذ يقتصر نشاطها على حل المشاكل بالطرق السلمية، كما لعبت دوراً بارزاً في تنفيذ مشاريع خدمية للمواطنين.

الكلمات الدليلية