fbpx

الصحة العالمية تحذر من استهداف المنشآت الطبية في سورية

الصحة العالمية تحذر من استهداف المنشآت الطبية في سورية
الصحة العالمية تحذر من استهداف المنشآت الطبية في سورية

أوضحت منظمة الصحة العالمية أن معدل استهداف المنشآت الطبية في سورية قد ارتفع هذا العام، كاشفة عن وقوع 28 اعتداءً في الغوطة الشرقية خلال شهر شباط وحده، معتبرة ذلك أمراً “غير مقبول”.

وقالت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة إنه تم التحقق من نحو 67 هجوماً على منشآت صحية وعاملين في المجال الطبي في سورية خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام الجاري، مشيرة إلى أن ذلك يعادل نصف الهجمات خلال العام الماضي بأكمله، ووصفت تلك الهجمات بأنها “غير مقبولة”.

وأكدت المنظمة على لسان متحدثها الرسمي، كريستيان ليندماير، في إفادة صحفية بجنيف، أنه تم التحقق من وقوع 39 هجوماً على منشآت صحية وسيارات إسعاف ومستودعات في شهر شباط وحده، وأضاف إن 28 هجوماً منها في الغوطة الشرقية و10 في إدلب وهجوم في حمص.

وتأتي هذه الأرقام متزامنة مع تصعيد عسكري واسع تقوم به قوات النظام إلى جانب الميليشيات الإيرانية بدعم جوي روسي، على مناطق متفرقة في سورية، وعلى الأخص ضد المدنيين في الغوطة الشرقية والذي أدى إلى مقتل ما يزيد عن 800 شخص في الغوطة وحدها، حسب إحصاءات غير رسمية.

وقال الدفاع المدني السوري إن فرق الإنقاذ التابعة له في الغوطة الشرقية تواصل عملها في انتشال الجثث من تحت الأنقاض بسبب القصف العنيف الذي يطال المنطقة، لافتاً إلى أن هناك صعوبات كبيرة تواجه عملهم بسبب الاعتداءات التي تطال مراكزهم أيضاً مما أدى إلى سقوط عدد من المتطوعين.

واعتبر الائتلاف الوطني السوري أن الهجوم المستمر على الغوطة الشرقية يهدف إلى القيام بعمليات إبادة جماعية، محملاً المجتمع الدولي وعلى الأخص روسيا، المسؤولية الكاملة عما قد يحصل للمدنيين المحاصرين هناك والبالغ عددهم نحو 400 ألف مدني.