fbpx

الصين تُكذِّب إعلام النظام السوريّ حول عملية إدلب العسكرية

نفت السفارة الصينية لدى النظام السوريّ في دمشق صحة التصريحات التي نسبتها جريدة “الوطن” التابعة للنظام إلى السفير الصينيّ “تشي تشيانجين” حول استعداد قوات بلاده للمشاركة في الهجوم على محافظة إدلب.

وكانت الصحيفة قد نقلت قبل أيام عن “تشيانجين” قوله: إن جيش بلاده مستعدّ للمشاركة مع جيش النظام السوري “بشكل ما” في إدلب ومناطق أخرى من أجل قتال العناصر من أقلية “الإيغور” الذين يحاربون إلى جانب الفصائل الثورية هناك.

ونقلت الصحيفة نفسها اليوم الثلاثاء عن السفارة الصينية قولها: إن ما ورد في الخبر الآنِف الذكر غير صحيح وإن هناك “سوء ترجمة” للتصريحات، مؤكِّدةً على دَعْم الصين للحلّ السلميّ في سوريا.

وأكدت السفارة على عدم وجود قوات عسكرية صينية في سوريا، وأن الجيش الصينيّ لم ولن يشارك جيش الأسد في أية عملية عسكرية، داعية إلى اقتصار “مكافحة الإرهاب” على “الأعمال المشتركة الدولية وبالمعايير الموحدة”.

يُذكر أن أجهزة إعلام النظام السوري بالإضافة إلى الإعلام الروسي تشنّ حرباً نفسية ومعنوية متعمدة ضدّ محافظة إدلب عَبْر ترويج الإشاعات واختلاق الأخبار الكاذبة.

الكلمات الدليلية