العثور على أشخاص مقتولين في درعا

عثر الأهالي على ثلاثة أشخاص مقتولين، أمس الثلاثاء، في مناطق متفرقة من محافظة درعا الخاضعة لسيطرة النظام منذ تموز عام 2018.

وقال مراسلنا إن “الجثث تم العثور عليها ملقاة على الطرقات، إحداها في منطقة النخلة جنوب مدينة درعا، وتعود لشاب يدعى (وسام العمري) وهو أحد عناصر الجيش الحر سابقا”.

كما عثر على جثتين في أحد أحياء بلدة “المزيريب” بريف درعا الغربي، ولم يتم التعرف عليهما حتى الآن.

ووفقا لمراسلنا فإن “الأشخاص الثلاثة تمت تصفيتهم عبر إطلاق الرصاص على الرأس”، مشيرا إلى أن “الأنباء الأولية تفيد بأن تنظيم داعش هو المسؤول عن قتلهم”.

ونفذ تنظيم “داعش” العديد من العمليات في محافظة درعا خلال الأشهر الأخيرة، وكان أبرزها الهجوم على عدة سيارات تقل شخصيات من أحد اللجان المركزية التي تضم شخصيات معارضة للنظام سابقا في درعا، وتسبب الهجوم بمقتل بعضهم وإصابة آخرين.

يذكر أن محافظة درعا تشهد منذ سيطرة النظام وروسيا عليها، عمليات اغتيال بشكل متكرر، الأمر الذي تسبب بمقتل العشرات من المدنيين والعسكريين العاملين سابقا في صفوف الفصائل العسكرية، إضافة إلى عناصر من جيش النظام.