fbpx

العثور على جثث جديدة تحت الأنقاض شرقي حلب

ارتفع عدد الجثث التي عثر عليها تحت الأنقاض في منطقة “طريق السد” الواقعة على أطراف مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، خلال عمليات البحث المستمرة منذ ثلاثة أيام.

وقال الدفاع المدني السوري، إن فرقه عثرت على رفات جثث مجهولة الهوية أثناء العمل بإزالة الأنقاض في منطقة طريق السد على أطراف مدينة الباب.

وأكد أنه تم انتشال 6 جثث اليوم الجمعة، ليرتفع العدد الكلي إلى 19 جثة، بعد العثور على 6 جثث أمس الخميس، و13 جثة الأربعاء الماضي.

والأربعاء الماضي، أكد مصدر في المكتب الإعلامي للدفاع المدني لمنصة SY24، أنها ليست هذه المرة الأولى التي يتم العثور فيها على رفات لجثث مجهولة الهوية، لا سيما أن المنطقة شهدت معارك وسيطرة عدة جهات عليها، حيث انتشلت فرق الدفاع المدني السوري في 3 من شهر شباط/فبراير الجاري، وجثتين مجهولتي الهوية من تحت أنقاض منزل مهدم نتيجة قصف سابق في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

كما أبلغت جهات محلية في 28 شهر تشرين الأول/نوفمبر الماضي، فرق الدفاع المدني السوري عن وجود رفات لجثة على المدخل الغربي لمدينة اعزاز، وبعد البحث تبين وجود رفات نحو 10 أشخاص، انتشلتها فرقنا وسلمتها للمشفى الوطني في مدينة اعزاز، وبعد أن تم توثيقها نقلتها ودفنتها، حسب ما أفاد به المصدر.

وتشهد منطقة “الباب” حالة من الفلتان الأمني سواء على صعيد انفجار العبوات الناسفة، أو محاولة الاغتيالات، إضافة للقصف من قبل قوات النظام السوري وقوات سوريا الديمقراطية.