fbpx

العريضي: روسيا تدعو لعودة اللاجئين وتلعب دور الوسيط في التهجير!

استنكر “يحيى العريضي”، المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية، الدور الذي ما تزال تلعبه روسيا إلى جانب النظام السوري، والجهود التي تبذلها من أجل إقناع الدول بالضغط لإجبار اللاجئين السوريين على العودة إلى مناطق النظام، في وقت تتوسط فيه لتهجيرهم من مناطقهم.

كلام “العريضي” جاء في منشور على حسابه في “فيسبوك”، حسب ما رصدت منصة SY24، تعقيبًا على الأحداث الدائرة في درعا.

وقال “العريضي” إنه “عندما تقوم روسيا بدور (الوسيط) في درعا، وتتوصل إلى اتفاق؛ ثم يكون هناك تهجير لعشرات آلاف السوريين من بيوتهم؛ فهل يحق لبوتين أن يتحدث عن (عودة اللاجئين السوريين)”؟

وأضاف “نريد لروسيا أن ترسو على بَر، وتحدد دورها: محتل استعماري قاتل، أم (وسيط)”.

يأتي كلام “العريضي” بالتزامن مع المخاوف من تهجير أكثر من 50 ألف مدني من مدينة “درعا البلد”، بعد فشل المفاوضات بسبب تعنت النظام السوري وعلى مرأى ومسمع من الطرف الروسي الراعي لتلك المفاوضات.

وفي تموز/يوليو الماضي، عقدت روسيا مؤتمرًا لمناقشة عودة اللاجئين واستعادة الحياة السلمية، حسب وصف وزارة الدفاع الروسية، في تجاهل واضح للفشل الذي لحق بالمؤتمر السابق نهاية العام 2020، والرفض الدولي الواسع وحتى من الموالين أنفسهم لهذا المؤتمر.

وفي الوقت ذاته، أكد ملك الأردن عبد الله الثاني، بالتزامن “مؤتمر اللاجئين”، الذي عقدته روسيا في دمشق بالتنسيق مع النظام السوري، بأن اللاجئين السوريين لن يتمكنوا من العودة إلى سوريا، لافتا إلى أن “الأسد باقٍ في السلطة”.

وفي 11 و12 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، عُقد في دمشق ما يسمى “مؤتمر اللاجئين” بدعم روسي وإيراني وحضور عدد من الدول الداعمة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” ومن بينها لبنان، في حين رفضت دول أوروبية وغربية حضور المؤتمر الذي لاقى رفضا واسعا حتى من الموالين أنفسهم، وحتى أنه أثار سخرية كثير منهم.