fbpx

العريضي لروسيا: هل شرعية سوريا تعني شحنكم لرئيسها متى شئتم؟!

ردّ  “يحيى العريضي”، المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية، على التصريحات الروسية التي تتهتم فيها أمريكا بسعيها لتقسيم سوريا، وبأنها في ذات الوقت حريصة على وحدة وشرعية سوريا. 

وقال “العريضي” في منشور على حسابه في “فيس بوك”، إن نائب وزير الخارجية الروسي (سيرغي فريشنين)، يشكو في مقابلة مع RT (وسيلة إعلام روسية)، من لا شرعية التواجد الأمريكي في سوريا وأنه سيتسبب بتقسيم سوريا، لأن النظام الشرعي (نظام الأسد) دعاها”. 

وأضاف مخاطبًا المسؤول الروسي بالقول “هل الشرعية ووحدة البلاد تعني تدميركم للبلاد والعباد أو تشريدهم أو اعتقالهم أو وضع اليد على مقدراتهم وشحن (الرئيس) متى شئتم؟!”. 

وتأتي التصريحات الروسية، بالتزامن مع جولة مفاوضات، انطلقت أمس الأربعاء في جنيف، بين مسؤول الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي بريت ماكغورك ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فريشنين والمبعوث الرئاسي ألكسندر لافرينتييف تركز على ملفات عدة تخص سوريا بما في ذلك الوضع الميداني والمساعدات الإنسانية. 

وادعت الأطراف الروسية أن من أهم أسباب عدم الاستقرار واستمرار النزاع في سوريا هو الوجود غير الشرعي للقوات الأميركية، التي وصفتها بأنها “قوات احتلال وعدوان”. 

وزعمت الأطراف الروسية أن موسكو دعت أكثر من مرة إلى احترام وحدة وسيادة الأراضي السورية، وأن “واشنطن تعرف موقف روسيا تماما لكنها للأسف تتمسك بمواقفها السابقة، وأن موسكو تتوقع أن في جعبة أمريكا سيناريو واضح لتقسيم البلد عمليا”. 

وتابعت الأطراف الروسية مدعيةً أن بلادها “تعارض بقوة هذا التوجه الذي يتنافى مع قرارات مجلس الأمن والمبادئ القانونية الأساسية التي تضمن وحدة واستقلال سوريا”،  لافتة إلى أن الوجود العسكري الروسي خلافا للوجود الأميركي “مشروع تام لأنه يقوم على دعوة رسمية من الرئيس المنتخب شرعيا”، في إشارة إلى رأس النظام السوري “بشار الأسد”.