fbpx

الفرقة الرابعة التابعة للنظام تستهدف المسجد العمري بدرعا 

استهدفت قوات النظام والميليشيات المساندة لها، اليوم الأحد، المسجد العمري في مدينة درعا البلد، ما أدى لتضرره بشكل كبير جداً.

وأفاد مر اسلنا في درعا، بأن قوات النظام استهدف المسجد العمري بصاروخ أرض أرض من نوع “فيل”، الأمر الذي أدى إلى حدوث أضرار بالغة فيه.

وضجت منصات التواصل الاجتماعي بخبر استهداف المسجد العمري، وبدأ الناشطون بتداول الصور التي توثق حجم الأضرار التي لحقت بالمسجد العمري جراء الاستهداف.

وذكر مراسلنا في المنطقة أن مصدر الاستهداف هو من قوات الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري والمدعومة من إيران.

وأكد مراسلنا نقلا عن مصادر أهلية في المنطقة، بأن استهداف المسجد العمري، عمل غير عشوائي وأنه ممنهج بهدف الانتقام من أبناء المنطقة.

يشار إلى أن سكان “درعا البلد” عملوا على ترميم المسجد على نفقتهم الخاصة، بعد أن دمره النظام قبل اتفاق 2018، ويعتبر المسجد رمزا من رموز الثورة في المنطقة الجنوبية.

وفي السياق، هدّد “سالم المسلط” رئيس الائتلاف الوطني السوري، بعدم الالتزام بأي مسار متعلق بسير العملية السياسية في سوريا، ما لم يتحرك المجتمع الدولي للضغط على النظام السوري وروسيا، ووقف الانتهاكات الممارسة بحق المدنيين في “درعا البلد”.

كلام “المسلط” جاء في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، حسب ما وصل لمنصة SY24. 

وقال “المسلط” إنه “ما لم يتوقف هذا الإجرام ضد أهلنا في درعا، من خلال تحرك جدي وفوري للدول الفاعلة، فلن يبقى أي معنى لالتزامنا مع المجتمع الدولي بأي عملية سياسية على أي مستوى أو مسار”.

ومع ساعات الصباح الأولى، جددت قوات النظام السوري وميليشياتها الإيرانية، من قصفها على مدينة “درعا البلد”، بعد فشل المفاوضات بسبب تعنت النظام وفرضه شروطا تهدف إلى إجبار الأهالي على الرضوخ لمطالبه.