fbpx

الفصائل العسكرية تبدي استعدادها لإخراج مسلحي “هيئة تحرير الشام” من الغوطة الشرقية

صدر بيان مشترك عن فصائل الجيش السوري الحر المتمثلة في كلٍ من “فيلق الرحمن، جيش الإسلام، حركة أحرار الشام” إضافة إلى الفعاليات المدنية الأخرى، أعلنوا من خلاله استعدادهم لإخراج مقاتلي هيئة تحرير الشام من الغوطة الشرقية المحاصرة.

وجاء في البيان الذي حصل موقع SY24 على نسخة منه، أن الفصائل تحترم كل القرارات التي صدرت عن مجلس الأمن الدولي، والالتزام الكامل بالهدنة الإنسانية وإخراج مسلحي “هيئة تحرير الشام” حرصاً على سلامة المدنيين، حيث يتخذ النظام ذريعة وجود “جبهة النصرة” لقصفهم.

وأقرت الفصائل في بيانها المشترك عدة نقاط أهمها:

• الالتزام الكامل والتام بإخراج مسلحي هيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة وكل الفصائل المنضوية في صفوفها خلال مدة أقصاها 15 يوماً منذ بدء تطبيق اتفاق الهدنة وفق آلية بالتعاون مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة.

• الالتزام التام بتسهيل عمل لجان الأمم المتحدة في سوريا، وضمان وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين.

• الوقف الفعلي لجميع الأعمال العسكرية بشرط توقف النظام عن عمليته العسكرية وتسيير الطائرات لقصف الغوطة الشرقية.

• ضمان إخراج الجرحى والمصابين بالتعاون مع الصليب الأحمر الدولي وضمان سلامة العاملين معه.

• إيقاف النظام السوري عن حملته العسكرية ووقف استهداف المنشئات الحيوية في الغوطة الشرقية من مستشفيات ومراكز الدفاع المدني وغيرها.