fbpx

الفصائل تمنع قوات النظام من التقدم في إدلب

حاولت قوات النظام والميليشيات الموالية لها التقدم باتجاه منطقة جبل الزاوية في محافظة إدلب، خلال الساعات الماضية، بالتزامن مع القصف العنيف على المنطقة للأسبوع الثالث على التوالي.

وقالت مصادر عسكرية، إن “قوات النظام وميليشياتها حاولت بعد منتصف الليل التقدم على محور كفروما في ريف إدلب الجنوبي، إلا أن الفصائل تمكنت من التصدي لها”.

وأكدت أن “الفصائل أوقعت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف القوات المهاجمة”.

في حين، استهدفت بالصواريخ مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام في بلدة “ميزناز” بريف حلب الغربي، وتمكنت من تحقيق إصابات مباشرة.

واليوم الجمعة، أصيب عدة أشخاص بجروح جراء قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة “قميناس” جنوب شرقي مدينة إدلب، كما تعرضت بلدة “قسطون” بريف حماة الغربي لقصف مماثل.

يشار إلى أن التصعيد من قبل قوات النظام وروسيا على شمال غرب سوريا، مستمر للأسبوع الثالث، وراح ضحيته حتى اللحظة 35 شخصاً بينهم 3 أطفال وجنين و5 نساء.

وفي وقت سابق، أكد الدفاع المدني السوري، أن قوات النظام مستمرة في ارتكاب الخروقات بالرغم من اتفاق إطلاق النار في شمال غرب سوريا، المبرم منذ مارس عام 2020، وذلك لمنع الاستقرار وإجبار المدنيين على النزوح.