القبض على خلية أمنية تعمل لصالح النظام في إدلب

تمكن “جهاز الأمن العام”، أمس الخميس، من القبض على خلية أمنية تعمل لصالح النظام السوري في محافظة إدلب، التي تشهد تفجيرات بشكل متكرر.

وقالت المصادر إن “الجهاز الأمني قام بملاحقة عدة أشخاص متورطين في عدة تفجيرات وأعمال إجرامية حصلت في مدينة إدلب وما حولها”.

وأضافت أنه “وبعد إلقاء القبض على بعض المشتبه بهم، أثبتت التحقيقات مسؤوليتهم عن التفجيرات الأخيرة، ومن بينها التفجير الذي وقع بالقرب من دوار الملعب البلدي في مدينة إدلب”.

ولم يعلن “جهاز الأمن” عن عدد أفراد الخلية التي تم ضبطها، إلا أنه أشار إلى أن التحقيقات لازالت جارية للكشف عن باقي الجرائم المرتكبة.

وكان الانفجار الذي بالقرب من دوار الملعب البلدي في مدينة إدلب، بتاريخ 21 أيلول الجاري، قد استهدف مكانا لبيع المحروقات، وسجل حينها ضد مجهول.

وفِي عام 2019، ألقت الفصائل العسكرية القبض على ثلاثة أشخاص في بلدة “كللي” بريف إدلب الشمالي، وذلك لإرسالهم معلومات عسكرية خاصة بجبهات القتال إلى جهاز الاستخبارات التابع للنظام السوري.

وتشهد محافظة إدلب بين الحين والآخر، عمليات اغتيال وخطف، إضافة إلى تفجير عبوات ناسفة وسيارات مفخخة، وأثبتت التحقيقات أن بعض تلك العمليات ارتكبت من قبل خلايا تابعة لتنظيم داعش وتنظيم حراس الدين.