الكشف عن تفاصيل جديدة حول تسليم النظام السوري رفات الجندي الإسرائيلي

 

 

كشف المسؤول الأمني والعسكري في “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة” خالد جبريل، تفاصيل جديدة حول تسليم النظام السوري لإسرائيل بوساطة روسية رفات الجندي “زخاريا باومل”، الذي فُقد منذ معركة السلطان يعقوب في لبنان.

وقال جبريل في حوار مع قناة “الميادين” الإيرانية، إن “رفات الجندي الإسرائيلي، الذي كان مدفوناً في مخيم اليرموك في سوريا وسلمته روسيا إلى إسرائيل، لم يكن كاملاً بل كان عبارة عن نصف رفات، حيث بقي الجزء السفلي في وضع جيد في مكان آخر في سوريا”.

وبيّن جبريل، أن “هذا الأمر موضوع أمني بامتياز لا يمكن التعمق به”، لكنه كشف أن “الرفات لم يكن كاملاً بل كان عبارة عن نصف رفات، حيث سلم الجزء العلوي من الصدر إلى الجمجمة باستثناء الفك السفلي فيما بقي الجزء السفلي في وضع جيد في مكان آخر في سوريا”.

وتحدى جبريل إسرائيل “أن تنفي هذا الكلام”، مشيراً إلى أن “ذلك سيشكل أزمة داخل إسرائيل”، مردفاً “أن خروج الجثامين الإسرائيلية من سوريا يجب أن يتم في مقابل خروج أبطال من الأسرى الفلسطينيين والسوريين الموجودين في سجون الاحتلال الإسرائيلي”.

وفي نيسان الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي استعادة رفات أحد جنوده المفقودين منذ اجتياحها لبنان في عام 1982، وذلك عبر دولة ثالثة. وتم نقل جثة الجندي، زخاريا باومل، المولود في الولايات المتحدة بعد 37 عاما من فقدانه في معركة السلطان يعقوب في سهل البقاع اللبناني قرب الحدود السورية يومي العاشر والحادي عشر من حزيران/يونيو 1982 حيث كان يقود إحدى الدبابات الإسرائيلية، وفق الـ بي بي سي.