المجلس المحلي لمدينة دوما يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية حماية المدنيين

المجلس المحلي لمدينة دوما يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية حماية المدنيين
المجلس المحلي لمدينة دوما يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية حماية المدنيين

أصدر المجلس المحلي في مدينة دوما المحاصرة بريف دمشق بياناً أكد فيه أن الغارات الجوية والضربات العسكرية من قبل النظام السوري على الغوطة الشرقية بشكل عام ومدينة دوما بشكل خاص تستهدف بطريقة متعمدة الأحياء السكنية والمؤسسات المدنية، والتي لا يتواجد فيها أي مظاهر مسلحة أو مواقع عسكرية، حسبما تدعي آلة الإعلام التابعة للنظام السوري.

وقال المجلس في بيانٍ له: “لقد تسببت الغارات والهجمات العسكرية على المدينة بحالة من الإرهاب العام والذي يعتبر بمثابة إرهاب دولة بحق شعبٍ أعزل تم منعه من مزاولة نشاطاته اليومية في كسب لقمة العيش، عدا عن سقوط العديد من الضحايا بعد أن دُمرت منازلهم واستُهدِفت أسواقهم الشعبية المكتظة بجميع أنواع الأسلحة”.

وحمّل المجلس المحلي في ختامِ بيانه المجتمع الدولي مسؤولية حماية المدنيين في ظل هذه الهجمات التي ترقى لجرائم بشعة ضد الإنسانية تستهدف شعباً أعزل، لا علاقة له بالحسابات الدولية.

يشار إلى أن الغوطة الشرقية ما زالت ترزح تحت حصارٍ خانقٍ من قبل النظام السوري، حيث يقطن حوالي 370 ألف نسمة حرموا جميعاً حتى من العمل وتأمين لقمة العيش، فضلاً عن الحملة العسكرية العنيفة التي تتعرض لها منذ سنوات.