المرصد السوري يؤكد مقتل 4 جنود روس على جبهات إدلب

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن “مصادر موثوقة” مقتل 4 جنود روس، بالإضافة لإصابة آخرين إثر هجوم للفصائل المعارضة على مواقع قوات النظام والقوات الروسية في منطقة تل مصيطف بإدلب.

وقال المرصد إن قاعدة “حميميم” الروسية في محافظة اللاذقية، اعترفت بمقتل 4 جنود روس، في هجوم على غرفة عمليات المراقبة شرقي إدلب، مساء الجمعة.

وذكر المرصد في وقت سابق أن قوات روسية تقود معارك لجيش النظام السوري ضد فصائل معارضة في إدلب.

في هذه الأثناء، يستمر القصف الروسي والسوري على إدلب مسفرا عن سقوط عشرات المدنيين.

وذكر المرصد أن عدد الذين قتلوا منذ اتفاق “بوتين – أردوغان” الأخير في 31 أغسطس الماضي وحتى اليوم، ارتفع إلى 1618 شخصا بينهم 399 مدنيا و107 أطفال و72 امرأة.

واعتبرت الأمم المتحدة أن وقف إطلاق النار في إدلب فشل في حماية المدنيين السوريين، مشيرة إلى أن قتل المدنيين لا يزال مستمرا في المحافظة.

وارتكبت الطائرات الحربية الروسية والسورية مجزرة مروعة في ريف حلب الغربي بعد منتصف الليل، راح ضحيتها عائلة بأكملها نزحت في وقت سابق هرباً من القصف.

وقال مراسل SY24 “رامي السيد” إن الطيران الحربي الروسي شن 4 غارات جوية استهدفت مأوى لنازحين في بلدة “باله” بريف حلب الغربي ما أدى لمقتل عائلة كاملة مؤلفة من 4 أشخاص (رجل وزوجته وطفليهما).