fbpx

“المعركة مع داعش مستمرة لأجيال”.. أين سيظهر التنظيم مجددا؟

أعلن مصدر قائد القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال “كينيث ماكينزي”، إن المعركة ضد تنظيم “داعش” لا تزال مستمرة في سوريا والعراق، محذرا في الوقت ذاته من خطر ظهوره في سوريا مجددا.

وأضاف “ماكينزي” في تصريحات خلال مشاركته عن طريق الأون لاين، أمس الأربعاء، في محاضرة مع مركز الإمارات للدراسات والأبحاث الاستراتيجية.

وذكر “ماكينزي” أن “الحرب ضد فلول داعش لا تزال مستمرة، وهي مهمة أمنية للقوات الأمريكية وهي مستمرة في المنطقة”، مشيرا إلى “وجود نحو عشرة آلاف عنصر من التنظيم في سوريا والعراق”.

وحذر المسؤول العسكري الأمريكي من “من عودة التنظيم في سوريا وخاصة في ظل توفر الظروف التي أنتجت داعش سابقاً وبشكل خاص في سوريا”.

وأكد أيضا أن “داعش ينشط في المناطق التي تفقد فيها الحكومات السيطرة ومن المحتمل أن يتم التعامل مع داعش لأجيال قادمة”، مؤكداً أن “التنظيم لا يزال يشكل خطراً كبيراً في المناطق التي تفتقر إلى الأمن”.

وتعليقا على ذلك قال “علي تمي” العضو في تيار المستقبل الكوردي لـ SY24، إن “الحرب على داعش تتم بشكل بطيء ودون وضع استراتيجية بعيدة المدى، بمعنى أن التحالف الدولي غير جاد بالتخلص من داعش بشكل نهائي، لتبرير وجوده العسكري داخل سوريا والعراق”.

وأضاف “تمي”، أن “هناك الآلاف من النازحين والمهاجرين ينتظرون عودة الأمن والاستقرار إلى هذه المناطق ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم، وبالفعل لازال داعش يشكل تهديداً على المدنيين وهذا صحيح، ولكن استراتيجية القضاء عليه بشكل كامل لازالت غير محسومة”.

وفي 17 أيلول الماضي، أكدت الأمم المتحدة أنها تراقب النشاط المتزايد لتنظيم “داعش” خلال الأشهر الأخيرة في سوريا، معربة في الوقت ذاته عن قلقها إزاء هذا النشاط.

وفي تموز الماضي، وصفت الحكومة الألمانية، مخيم “الهول” بريف محافظة الحسكة شرقي سوريا، بأنه تحول إلى “مدرسة إرهاب خطيرة”، محذرة من أن نساء التنظيم يحضرن الأطفال ليصبحوا الجيل القادم للتنظيم.

يذكر أنه في 16 حزيران الماضي، أكد باحثون في مجال الجماعات الإسلامية والتطرف والإرهاب، أنه وبعد عام على إعلان هزيمة تنظيم “داعش”، إلا أن نشاطه ما يزال متزايد على الحدود السورية العراقية، ولكن ليس لدرجة الاحتلال العسكري للمدن والقرى، لافتين إلى أن ذلك النشاط من المحتمل أن يشير إلى عودة للتنظيم مرة أخرى بعد أن بدأ يعود للظهور منذ أوائل العام الحالي 2020.

وفي 6 حزيران أيضا، قالت المتحدثة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية “إريكا تشوسانو”، لـ SY24، إن معركة بلادها ضد تنظيم “داعش” ستبقى مستمرة في سوريا، وأن الهدف هو القضاء على خلاياه النائمة وشبكاته في المناطق الهاضعة لسيطرة المعارضة السورية.

الكلمات الدليلية