fbpx

الميليشيات تتقاسم منازل المعارضين للنظام في دير الزور

حصلت منصة SY24 على معلومات من داخل مدينة دير الزور التي تقع تحت سيطرة قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية، تفيد بقيام بالاستيلاء على أملاك وعقارات تعود ملكيتها لأشخاص معارضين للنظام السوري.

وقال مراسلنا نقلاً عن مصادر خاصة، إن “قادة من ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة دير الزور عمدوا إلى الاستيلاء على هذه العقارات وتحويلها إلى مقرات عسكرية خاصة بهم وبعناصرهم”.

وذكر أن “المدعو ضياء العلي القيادي في ميليشيا الدفاع الوطني، قام بالاستيلاء على منزل في حي الجورة غرب مدينة دير الزور، تعود ملكيته إلى عائلة الشاب مصطفى العكل الذي قتل عام 2013 أثناء المعارك التي شهدتها المدينة بين قوات النظام وفصائل الجيش الحر”.

وأوضح المراسل، أن “العلي قام بتحويل المنزل إلى مقر خاص به، ووضع داخله عشرات الطيور”، مشيراً إلى أن “القيادي منع عائلة الشاب من دخول المنزل، مهدداً إياهم بالاعتقال في حال مطالبتهم بالمنزل”.

وفي السياق، ذكرت مصادر خاصة لمنصة SY24، أن “قادة في ميليشيا الدفاع الوطني قاموا بتزوير عقود بيع لبعض العقارات التي تعود ملكيتها لمعارضين لنظام الأسد في المدينة بغية الاستيلاء عليها، كما عمدت الميليشيات الإيرانية والعراقية على الاستيلاء على بعض المنازل في الأحياء التي دخلتها قوات النظام السوري بعد انسحاب تنظيم داعش من المدينة”.

وذكرت مصادرنا، أن “الميليشيات الإيرانية استولت على منزل السيد عبدالقادر الأحمد، الذي يقع بجانب الملعب البلدي في مدينة دير الزور، وقامت بتحويله إلى مقر عسكري تابع لها”.

وأشارت المصادر إلى قيام ميليشيا “حزب الله” العراقية بالسيطرة على منزل السيد “هيثم الأحمد” في حي “العمال”، وعمدت على توطين عائلة أحد عناصرها “العراقيين” بعد طرد العائلة التي كانت تسكن فيه.

يشار إلى أن المليشيات الإيرانية والعراقية استولت على عدد كبير من منازل المدنيين في مختلف أحياء مدينة دير الزور، وحولتها إلى مقرات عسكرية تابعة لها، بسبب قيام الطيران الإسرائيلي وطيران التحالف بقصف مواقعها العسكرية ومعسكراتها.