fbpx

النظام السوري يروّج لاستخدام الأسلحة الكيماوية.. والجعفري يكشف المؤامرة!

بشار الجعفري
بشار الجعفري

تستمر دعايات النظام السوري باستخدام المعارضة السورية المسلحة “المواد الكيماوية” لضرب نفسها من أجل اتهام “الجيش السوري” باستخدامها، ولطالما كان مندوب النظام السوري في الأمم المتحدة بطل تلك الدعايات.

وادعى بشار الجعفري أن 3 شاحنات تحمل مواد كيماوية دخلت عبر معبر باب الهوى الحدودي بين سوريا وتركيا في ريف إدلب الشمالي، ومما أسماها “معلومات خاصة بالحكومة” تفيد بتحضير الإرهابيين لاستخدام أسلحة كيماوية واسعة النطاق قبل الـ 13 من هذا الشهر.

وأضاف الجعفري أن شاحنة من شحنة الأسلحة الكيماوية تمركزت في قرية “قلب لوزة” وتحديداً في أحد المدارس، ويشار إلى أن البلدة ذات الأغلبية الدرزية، ولا وجود لمسلحين فيها حيث تم تحييدها عن الصراع نهائياً دون معرفة الغرض من رواية الجعفري عن وجود تلك الأسلحة في البلدة.

الموقع الآخر الذي كشفه الجعفري قال إن الشحنة توجهت إلى بلدة “الهابط” بريف إدلب، علماً أنه لا يوجد بلدة بهذا الاسم نهائياً، وربما كان الجعفري يقصد بلدة “الهبيط” بريف إدلب من خلال معلوماته الحكومية “الدقيقة”!

وأضاف المندوب أن تنفيذ الهجوم سيكون قبل 13 آذار الشهر الجاري، وهو موعد انعقاد الدورة السابعة والثمانين للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فيما يعتبر البعض أن هذه الحملات من الدعايات تنذر بنية النظام السوري استخدام الأسلحة السامة مجدداً.