النظام يرسل قوات جديدة إلى مناطق “قسد” في الرقة!

واصلت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، تعزيز مواقعها العسكرية داخل مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، القريبة من مواقع الجيش الوطني السوري في “نبع السلام” شمال شرقي سوريا.

وقال مراسلنا إن “14 حافلة عسكرية تابعة لجيش النظام، وصلت إلى بلدة عين عيسى بريف محافظة الرقة، وتمركزت في اللواء 93”.

وذكر أن “الحافلات التي تمركزت في اللواء، تحتوي عتاد عسكري والعشرات من جنود النظام وميليشياته”.

وفِي 10 أيلول الجاري، أرسل جيش النظام السوري والميليشيات الموالية له، تعزيزات كبيرة تتضمن خمس حافلات محملة بالجنود، وسيارات دفع رباعي، من منطقة الرصافة إلى عين عيسى.

ولفت مراسلنا حينها، إلى أن “التعزيزات اعتيادية وتصل إلى المنطقة بشكل دوري، لكن اللافت في الأمر هو عدد الجنود الكبير الذي يصل للمنطقة لأول مرة، إضافة إلى الشاحنات المغلقة المحملة بعتاد مجهول”.

ووفقا للمراسل، فإن “منطقة عين عيسى كانت تضم قاعدة عسكرية للتحالف الدولي، ولكن بعد انسحاب القوات الأمريكية منها القاعدة أصبحت خاضعة للسيطرة الروسية، واللواء تحول إلى منطقة مشتركة تتواجد فيها قوات من قسد وجيش النظام”، موضحا أن “جيش النظام لديه العدد الأكبر داخل اللواء، أما قسد لديها العدد الأكبر في محيطه، وذلك بسبب قربه من خطوط التماس مع الجيش الوطني والقوات التركية في منطقة نبع السلام”.

وتتواجد في منطقة “الرصافة” التي خرجت منها التعزيزات العسكرية، العديد من المواقع العسكرية الخاضعة للسيطرة الإيرانية، حيث تتكفل تلك القوات بحماية الطريق الواصل بين الرقة وحلب وحماة.

يشار إلى أن “قوات سوريا الديمقراطية” سمحت لجيش النظام السوري بالدخول إلى مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، لمساندتها في المعارك ضد الجيش الوطني السوري والقوات التركية، عقب انطلاق عملية “نبع السلام” عام 2019.