النظام يستخدم غاز الكلور السام مجدداً في دوما

الدفاع المدني في المدينة سارعت إلى إخلاء العديد من المصابين
الدفاع المدني في المدينة سارعت إلى إخلاء العديد من المصابين

قال الدفاع المدني السوري إن العشرات من المدنيين اختنقوا جرّاء قصفٍ لقوات النظام على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق الخميس بصواريخ محملة بغاز الكلور.

وأفاد ناشطون من المنطقة أن فرق الدفاع المدني في المدينة سارعت إلى إخلاء العديد من المصابين إلى المراكز الطبية.

وأكد الدفاع المدني إصابة أحد متطوعيها في الهجوم الذي نفذته قوات النظام على أحد فرقها أثناء قيامهم بواجبهم في إخلاء المصابين من المنطقة المستهدفة.

وكان خبراء أمميون قد أوضحوا أن هناك معطيات جديدة تشير إلى مسؤولية النظام في استخدام السلاح الكيماوي في سورية، حيث أظهرت الترابط بين الأسلحة الكيماوية المستخدمة في سورية والتي تسببت بمقتل الآلاف من المدنيين، والمخزون الكيماوي لنظام الأسد.

وقال دبلوماسيون وعلماء لوكالة “رويترز” إن اختبارات معملية ربطت للمرة الأولى بين مخزون نظام الأسد من الأسلحة الكيماوية وأكبر هجوم بغاز الأعصاب السارين في سورية.

وسبق لفرنسا أن قامت الأسبوع الماضي مع 30 دولة أخرى بمبادرة من أجل ملاحقة المسؤولين عن استخدام السلاح الكيماوي في سورية ومحاسبتهم، وذلك خلال مؤتمر حدث في باريس خلال الشهر الجاري.

ورأى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة أن النظام وحلفائه “لن يعدّلوا سلوكهم الإجرامي الذي اعتمدوه، ولن يتوقفوا عن خرق القرارات الدولية واستخدام الأسلحة الكيماوية، وارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية؛ ما لم يكن هناك ثمن حقيقي يدفعونه جرّاء ما يرتكبونه”.

الكلمات الدليلية