fbpx

النظام يستغل طوابير المواطنين ويرتكب انتهاكات في دمشق!

وجدت الأجهزة الأمنية التجمعات الناتجة عن الأزمات التي تشهدها مناطق سيطرة النظام، فرصة للبحث عن الشبان من أجل اعتقالهم وسوقهم للخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام.

وقال مراسلنا في دمشق، إن “دوريات تابعة للأمن السياسي والعسكري تضيق على المواطنين في حي ركن الدين منذ أيام، حيث تقوم يوميا بتفتيش المدنيّين أثناء انتظارهم في الطوابير للحصول على الخبز”.

وأوضح أن “الحادثة تكررت عدة مرات خلال الأيام الماضية أمام أفران ابن العميد في الحي، واعتقلت أمس الإثنين 4 شبان وقامت باقتيادهم إلى جهة مجهولة”.

ومنذ أشهر، تتصدر طوابير المواطنين التي تنتظر الحصول على الخبز والمحروقات، واجهة الأحداث في مناطق سيطرة النظام، في حين يرجع النظام وحكومته الأسباب إلى حجج وذرائع واهية تزيد من سخط المواطنين.

وقبل أيام، كشفت حادثة اعتقال نفذتها أجهزة النظام الأمنية، عن قيام النظام السوري بالتجسس على المواطنين المقيمين في مناطق سيطرته.

وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية، إن “قوات النظام اعتقلت ثلاثة شبان من مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مساء الأربعاء الأربعاء، وذلك بسبب مكالمة هاتفية جرت بين شابين اثني يعملان في مهنة الإعمار، حيث قال أحدهم للآخر: جيب معك صاروخ وتعال لعندي فوراً، وهو يقصد الصاروخ الذي يستخدمونه في عملهم”.

وأضاف: “بعد قرابة النصف ساعة جاءت دورية مشتركة من فرع الأمن الجنائي وفرع أمن الدولة وتم اعتقال الشبان من منزلهما بجانب مشفى اليمان، كما تم اعتقال شاب آخر كان يقف في المكان، حيث تم اقتيادهم جميعا إلى مخفر المدينة، دون الكشف عن مصيرهم حتى الآن”.

يشار إلى أن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” أصدرت مطلع العام الحالي، تقريرا يوثق اعتقال 78 شخصاً من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام خلال كانون الأول الماضي، وأكدت أن عدد المعتقلين خلال عام 2020، بلغ 908 أشخاص، بينهم 23 سيدة، و13 طفلاً.