fbpx

النظام يعترف بتصدير الكلاب والقطط والسلاحف وأرجل الدجاج إلى الخارج

اعترفت حكومة النظام السوري بتصدير الكلاب والسلاحف وأرجل الدجاج إلى دول الخليج والصين وغيرها من الدول الأخرى، نافية أن يكون تم تصدير قطط وكلاب إلى فيتنام بغرض الأكل.

جاء ذلك على لسان مدير الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة التابعة للنظام، المدعو”حسين السليمان”، والذي أكد أنه خلال عام 2020 تم تصدير 50 كلباً فقط إلى دول الخليج والسودان، مدعيا أنها من الكلاب الحاصلة على الدفاتر الصحية والشهادات البيطرية اللازمة، ومن سلالات خاصة تستخدم بغرض التربية أو الصيد أو الحراسة.

واعترف أيضا بتصدير 2401 طن من أرجل الدجاج إلى فيتنام والصين وبورما،مدعيا أن هذه المادة ليست لها قيمة غذائية في سوريا وغير موجودة في الثقافة الغذائية للشعب السوري، وأنها ليست ذات قيمة اقتصادية محلياً وإنما هي مخلفات مسالخ يتم الاستفادة منها من خلال تصديرها إلى الخارج وتحقيق عائدات اقتصادية جيدة.

وأشار المصدر ذاته إلى تصدير 7400 سلحفاة إلى دول الخليج وإندونيسيا والصين واليابان وتايوان، مدعيا أن مصدر هذه السلاحف هي مزارع التربية المرخصة أصولاً من مديريات البيئة المعنية ومديريات الزراعة في المحافظات.

وكان رئيس غرفة زراعة دمشق التابعة للنظام، المدعو “عمر الشالط “، أثار قبل أيام ضجة كبيرة في تصريحات تحدث فيها عن تجارة الكلاب والقطط والسلاحف المعدة للأكل ، مع فيتنام والصين ، الأمر الذي رأى فيه كثيرون أنها تجارة غير أخلاقية وتتنافى مع القيم الدينية والإنسانية.