fbpx

النظام يعترف بفقدان 50% من الثروة الحيوانية.. ويؤكد: الحرائق تسببت بخسارة مليوني شجرة

اعترفت حكومة النظام السوري، أنها فقدت 50% من ثروتها الحيوانية، وأن الحرائق التي التهمت مساحات واسعة من الأراضي في اللاذقية وطرطوس تسببت بضرر مليوني شجرة.

جاء ذلك على لسان وزير الصحة التابع للنظام المدعو”محمد حسان قطنا”، خلال إحاطة قدمها، اليوم الأربعاء، لأعضاء برلمان النظام أو ما يسمى “مجلس الشعب”، حول واقع الثروة الزراعية والحيوانية في سوريا.

واعترف الوزير أن “سوريا فقدت 50 بالمئة من الثروة الحيوانية ولا يوجد حتى الآن إحصاء حقيقي لهذه الثروة”، متجاهلا الأسباب التي تقف وراء ذلك.

وفيما يخص الحرائق التي اجتاحت الساحل السوري، ادعى الوزير “قطنا” أن “العوامل الجوية منها سرعة الرياح الشديدة عند بدء اشتعال الحرائق، ساهمت في انتشار الحرائق بشكل كبير وما حدث كان كارثة حقيقية”.

واعترف “قطنا” بحجم الأضرار التي وقعت وفق تقديراته، مضيفا أن “8900 هكتار من الأشجار المثمرة تضررت وعددها مليوني شجرة تنتج 22 ألف طن”، زاعما أن “الفلاح هو أكثر المتضررين لأن خسارته مضاعفة”.

وأمس الثلاثاء، اعترفت حكومة أن “تجار الأخشاب” هم المستفيدون من أزمة الحرائق التي التهمت نيرانها مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والأحراج في محافظتي اللاذقية وطرطوس، متسببة بخسائر مادية كبيرة.

وكانت العديد من المصادر أكدت لمنصة SY24، أن “تجار الأخشاب” والذين يدعمهم بعض المتنفذين التابعين لرأس النظام السوري “بشار الأسد”، هم وراء تلك الحرائق بهدف الاستفادة من موضوع الأخشاب لبيعها والمتاجرة بها مع حلول فصل الشتاء، مستغلين أزمة المحروقات التي تعانيها سوريا.

يشار إلى أن الحرائق التي اجتاحت الساحل السوري مؤخرا، أدت لنزوح 25 ألف شخص وتضرر 140 ألف إنسان، إضافة إلى وفاة 3 أشخاص وإصابة 70 آخرين في محافظة اللاذقية، و9 أشخاص في طرطوس، حسب تقديرات بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”.