النظام يعلن الحرب على شركات الصرافة في سوريا

أعلن النظام السوري، اليوم الثلاثاء، عن إيقاف 6 شركة صرافة وحوالات مالية عن العمل بشكل مؤقت، بتهمة مخالفة تعليمات مصرف سورية المركزي وتسليم حوالات مجهولة المصدر، مهددا إياهم بإلغاء التراخيص في حال تكررت المخالفات.

وأصدرت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” وبالتنسيق مع مصرف سوريا المركزي التابعين للنظام، كتابا بإيقاف عمل شركات الحوالة في مناطق سيطرة النظام، اطلعت عليه منصة SY24.

وأشار الكتاب إلى أنه تم إبلاغ شركات “إرسال، وحافظ، وفرعون، وشامنا، وآراك، وماس”، بهذا القرار، والإيعاز لتلك الشركات بالتوقف عن تقديم الحوالات المالية الداخلية في كافة فروعها في المحافظات، وعدم استلام او تسليم أي حوالة اعتبارا من اليوم إلى حين صدور قرار مخالف تحت طائلة إلغاء الترخيص.

ونشرت إدارة شركة “إرسال” للحوالات المالية بيانا على صفحتها في “فيسبوك” قالت فيه إنه “تعتذر إدارة شركة إرسال للحوالات المالية بالليرة السورية، عن إمكانية إستلام أو تسليم كافة الحوالات المالية بكافة فروعها المنتشرة في الجمهورية العربية السورية، وذلك بناء على كتاب مصرف سوريا المركزي والهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، وأنه سنقوم بإعلامكم عبر مراكزنا المنتشرة على كافة الأراضي السورية أو صفحتنا على الفيس بوك بوقت معاودة نشاط الشركة”.

وأمس الإثنين، اتهم المصرف المركزي كل من يقوم بتسليم الحوالات الخارجية للمواطنين في مناطق سيطرة النظام بأنهم على ارتباط مع تنظيمات إرهابية، محذرا المواطنين من مغبة استلام أي مبالغ مالية من أشخاص مجهولي الهوية وفي الطرقات العامة، تحت طائلة الملاحقة قضائيا بتهم تمويل الإرهاب.

وهدد المصرف أن من سيتم ضبطه مستلما حوالات من أشخاص مجهولين، سيلاحق  قضائياً بموجب قوانين تمويل الإرهاب في حال تورط هؤلاء الأشخاص بهذا الجرم، أو ملاحقته بجرم الصرافة غير المرخصة والتعامل بغير الليرة السورية بموجب القوانين النافذة في حال اقتصر الجرم المرتكب من قبل هؤلاء الأشخاص على ذلك.