fbpx

الهيئة السياسية تعقد اجتماعات مع مختلف الفعاليات الثورية وتؤكد على ضرورة التكاتف ضد تحديات المرحلة الحالية

ضرورة التكاتف ضد تحديات المرحلة الحالية
ضرورة التكاتف ضد تحديات المرحلة الحالية

شددت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري على ضرورة تكاتف كافة قوى الثورة للوقوف بوجه التحديات القادمة، والثبات على مواقف الثورة السورية حتى تحقيق مطالبها بنيل الحرية والكرامة والوصول إلى نظام تعددي ديمقراطي.

وأجرى أعضاء الهيئة السياسية زيارة إلى مدينة عنتاب التركية، والتقوا ممثلي عدد من مؤسسات الثورة والتيارات الحزبية، والمجالس المحلية، إضافة إلى رئيس الحكومة السورية المؤقتة ووزرائها، وبحثوا معهم آخر التطورات الميدانية والسياسية.

كما التقى أعضاء الهيئة السياسية مع الهيئة الرئاسية للمجلس التركماني المنتخبة حديثاً، وبحثا معاً الرؤية السياسية المشتركة لمستقبل سورية، وأكدت الهيئة السياسية على أن المجلس التركماني هو جزء أصيل في الائتلاف الوطني السوري.

واجتمعت الهيئة السياسية مع قادة هيئة الأركان والجيش الوطني السوري، وناقشوا معاً آخر تطورات عملية غصن الزيتون، مجددين لهم دعمهم الكامل للعملية وضرورة القضاء على كافة التنظيمات الإرهابية وحماية المدنيين منهم.

وقدم وزراء الحكومة السورية المؤقتة شرحاً مفصلاً للمشاريع والأنشطة التي تعمل عليها الوزارات في مختلف المناطق السورية لتقديم الخدمات الأساسية للسكان.

ولفت أعضاء الهيئة السياسية إلى أن التصعيد العسكري الأخير الذي يقوده النظام وحلفاؤه على عدد من المناطق السورية، واستهداف المدنيين والبنى التحتية؛ يهدف إلى الضغط على الثورة السورية والوفد المفاوض في جنيف، والحصول على تنازلات لصالح النظام الديكتاتوري.

كما أكدوا على أن إرادة الشعب السوري والتضحيات التي قدمها لتحقيق الانتقال السياسي الكامل في سورية، لا يمكن تجاوزها أو سلبها، مشددين على أن نظام الأسد بات جزءاً من الماضي، ولا بد من تكاتف الجميع لمواجهة تحديات المرحلة الحالية.