fbpx

“الوضع كارثي”.. عاصفة كورونا مستمرة في شمال سوريا

أفادت “وحدة تنسيق الدعم” التابعة لـ “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”، اليوم الجمعة، أن أعداد المصابين بفيروس كورونا من الطلاب في شمال غرب سوريا، بلغت هذا العام 933، منها 272 في حلب، 661 في إدلب.

وذكرت في تقرير لها، أن أعداد الطلاب المصابين بالفيروس في عام 2020، كانت 699، منها 232 في حلب، و467 في إدلب.

وأفادت الشبكة بارتفاع أعداد الوفيات بفيروس كورونا، حتى ليل أمس الخميس، إلى 57406، والشفاء إلى 29630، مشيرة إلى أنه تم الإبلاغ عن 5 وفيات جديدة ليصبح إجمالي الحالات 890 حالة.

وفي السياق، أعلن الدفاع المدني السوري استمرار “تفاقم الوضع الكارثي شمال غربي سوريا بسبب جائحة كورونا، وتسجيل أعداد كبيرة من الإصابات وإشغال كافة المشافي وعدم القدرة على استيعاب المزيد من الإصابات”.

وأضاف “نقلت فرقنا المختصة الخميس، 12 وفيات من مشافي ومراكز العزل، كما نقلت أكثر من 40 إصابة بينهم نساء وأطفال إلى المشافي ومراكز العزل”.

وأمس الخميس، أكد الدكتور “ياسر الفروح” المسؤول عن ملف الآثار الجانبية ضمن حملة اللقاحات ضد فيروس كورونا شمال سوريا، وجود أكثر من طفل تحت عمر السنة الواحدة في المستشفيات.

ونوّه في تصريح خاص لمنصة SY24، إلى أن مرضى كورونا يعانون من صعوبة الحصول على “الأوكسجين” بسبب الضغط الحاصل في المستشفيات. 

 

يشار إلى أن الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما”، حذرت من الاكتئاب وآثاره النفسية على مرضى “كورونا” شمال غربي سوريا.

وأكدت في بيان لها، أن الاكتئاب وباء آخر يغزو مستشفيات العزل، حيث ينتشر الخوف من الفيروس أسرع من الفيروس نفسه، الأمر الذي يهدد الصحة النفسية للمتطوعين والموظفين، وبصورة مضاعفة المصابين.