fbpx

ما الوعود التي حملها “علي مملوك” من إيطاليا؟

رئيس الأمن القومي في النظام السوري اللواء علي مملوك
رئيس الأمن القومي في النظام السوري اللواء علي مملوك

انتقدت الصحف الإيطالية استقبال روما لرئيس الأمن القومي في النظام السوري اللواء علي مملوك، متفقة على أن الزيارة تمثل انتهاكاً خطيراً للقوانين في الاتحاد الأوروبي، فيما ذكرت صحيفة “ايلسوسيدياريو” أن مملوك تلقى وعوداً تتعلق برفع العقوبات.

وعنونت الصحيفة “خدمات سرية في روما.. إيطاليا جسر النظام السوري إلى أوروبا”. وقالت، يبدو أن المسؤولين الإيطاليين قد أبلغوا مملوك بأن نتائج إيجابية ستظهر قريباً في ملف العقوبات الأوروبي المفروض على سوريا، وقد وعدوا بالعمل مع شركاء أوروبيين لتخفيف العقوبات، خاصة مع الألمان، الذين يبدو أنهم أكثر ليونة في موقفهم من نظرائهم باريس ولندن.

موقع “ايل فوي” كتب تحت عنوان “أحد الأسديين في روما”، أن مملوك كان في إيطاليا بدعوة من وكالة المعلومات والأمن الخارجي (AISE) لمقابلة نظيره الإيطالي ألبرتو ماننتي، بالرغم من أنه موجود على قائمة العقوبات على القادة السوريين، الصادرة عن الاتحاد الأوروبي لدورهم في الحرب.

وكتبت الصحافية الإيطالية أليساندرا موسوليني، إن “اللقاء لم يسبق له مثيل ويجعلنا نتأمل في سلسلة من الانتهاكات الثقيلة من قبل حكومتنا الإيطالية المنتهية ولايتها اليوم. الجنرال مملوك، رئيس الأمن لدى “بشار الأسد”، اعتبر مسؤولاً في السنوات الأخيرة من الحرب الأهلية للقمع الشديد في سوريا، وكان قد تم نقله بواسطة طائرة خاصة من دمشق إلى روما في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على النظام”.

واعتبرت الصحافية الإيطالية أن “ما حصل يشكّل “قضية ذات حافة معتمة، يجب على المسؤولين أن يقدموا توضيحات عاجلة بشأنها”.

بدوره، قال موقع “نوتيتسيي تيسكالي”، إن الهدف من الزيارة كان كسر عزلة النظام، لبدء التطبيع، بهدف تحويل انتصاراته العسكرية إلى نصر دبلوماسي.

وأوضح أنه خلال اجتماع مملوك مع المسؤولين الإيطاليين، كانت مواضيع الهجرة والأمن “ذرائع” تستخدم “لغرض وحيد، هو تعميق علاقات النظام مع روما شيئاً فشيئاً في إطار أكثر عمومية. وبالنسبة للسوريين، إيطاليا هي جسر لبقية أوروبا.

الكلمات الدليلية