fbpx

 الولايات المتحدة تفرض عقوبات على شركات وأشخاص داعمين إيران

تواصل لولايات المتحدة الأمريكية تضييق الخناق على إيران وأذرعها في المنطقة، من خلال فرض العقوبات الاقتصادية على شركات وكيانات وأفراد تتبع لها.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان لها، أن سبع دول أعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب الذي تأسس في الرياض عام 2017، صنفت 25 مؤسسة وشركة كجهات داعمة للإرهاب الإيراني.

وذكرت منظمة “مجاهدي خلق”، أن هذا الاستهداف للجهات الداعمة لإيران وميليشياتها يعتبر الإجراء الأكبر من نوعه، خاصة أنه يركز على القوات المدعومة من ميليشيا حزب الله والحرس الثوري الإيراني.

وأشارت وزارة الخزانة الأمريكية أن العقوبات طالت 21 من هذه الشركات التي تدعم قوات “الباسيج” الإيرانية، والعديد من هذه الشركات لديها صفقات دولية مهمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا، في حين 4 منها يدعم ميليشيا حزب الله تنفذ أنشطة تشغيلية واستخبارية ومالية خاصة في العراق.

وتتبع تلك الشركات التي تدعم قوات “الباسيج” لما يسمى شركات “بونياد تافون”، وشركات “شل”، والتي تحاول “الباسيج” التستر من خلفها، والتي تمارس أعمال تقدر أرباحها بمليارات الدولارات في صناعات السيارات والتعدين والمعادن والأعمال المصرفية في إيران.

وفيما يأتي معلومات عن الشركات والأفراد الذين طالتهم العقوبات، حسب ما تم رصده من مواقع إيرانية معارضة:

  • الباسيج: وهي قوة شبه عسكرية تشكلت بعد عام 1979، وتخضع بشكل مباشر ورسمي لميليشيا الحرس الثوري الإيراني منذ العام 2007، كما أن لها فروع في كل إيران، وتشمل أنشطتها تلقين تلاميذ المدارس وتوفير التدريب القتالي للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا.

  • بونياد تافون باسيج: أو مؤسسة باسيج التعاونية، وتتخذ من العاصمة طهران مقرا لها.

  • بنك اقتصاد مهر: وهو بنك غير ربحي يتخذ من طهران العاصمة مقرا له وتحديدا في حي “باسداران”، ويعتبر جزء رئيسي في تسهيل عمليات تمويل ودعم الميليشيات الإيرانية.

  • بنك ملة: وهو أيضا أحد البنوك التي تعتمد عليها الميليشيات الإيرانية في التمويل، ويتخذ من حي “تالغاني” في طهران مركزا له، كما أن له فروع في مختلف دول العالم.

  • شركة اقتصاد مهر الإيرانية للاستثمارات، وله عدة أسماء وهمية تتبع لها وهي” شركة اقتصاد مهر الإيرانية للاستثمارات، وشركة مهري اقتصادي الإيرانية للاستثمارات، وشركة مهر الاقتصادية الإيرانية، واستثمارات مهر الاقتصادية الإيرانية، وتتخذ من “شارع أحمان قصير وميدان أرجنتينا في طهران، مراكز لها.

  • شركة الاستثمارات الإيرانية تادبير جان عطية، ومركزها في شارع أحمد قصير في العاصمة الإيرانية طهران.

  • شركة نيجن ساهل للاستثمارات الملكية، ويقع مركزها في حي أحمد قصير بميدان أرجنتيننا، في طهران
  • مجموعة اقتصاد مهر المالية، وتتخذ من العاصمة طهران مقرا لها.

  • شركة تكنوتار الهندسيــة، ومركزها في شارع فتح السابع على طريق متري فتح السريع في العاصمة طهران.

  • شركة تكتر للاستثمار، ومركزها أيضا بالقرب من شركة تكنوتار الهندسية.

  • شركة إيران لصناعة الجرارات، وتعرف باسم “إيران لصناعة الجرارات” ومقرها في حي صفابود غاراني، في طهران.

  • شركة إيران لتطوير مناجم الزنك، ومركزها في الشارع الرابع بحي امير عالمي غازانفاري في طهران.

  • شركة كالسيمين، تقع في شارع بلال حبشي، بحي خرامشاهار، في منطقة زانجان الإيرانية.
  • شركة قشم للصهر والتخفيض، ومقرها إقليم هورموزجان جنوبي إيران، وتعرف باسم “مجمع قشم للصهر والتخفيض”.

  • شركة بندر عباس لإنتاج الزنك في طهران، ومقرها في حي متهاري بطهران.

  • شركة زانجان لإنتاج الحمض، ومقرها زانجان شمال غربي إيران.

  • الشركة الإيرانية للمحفزات الكيميائية، ومقرها زانجان في شمال غربي إيران.

  • شركة أصفهان مباركة للحـديد، ولها مقرات في أصفهان وطهران.

  • شركـة أنديشه مهفاران للاستثمار، ومقرها طهران.

  • البنك الفارسي، وله فروع حول العالم ومقره طهران.

  • بنك سينا، ويعرف أيضا باسم معهد سينا للتمويل والائتمان، ومقره طهران.

  • مجموعة باهمان، ومقرها طهران.

كما طالت العقوبات أربع شخصيات متهمة بتمويل ميليشيا حزب الله وجمع الأموال اللازمة لاستمرار أعمالها وانتهاكاتها، وأغلبهم يحمل عدة أسماء وهمية، وهم:

  • شبل محسن الزيدي: ويحمل عدة جوازات سفر بأسماء مختلفة منها “حجي شبل محسن، ومهدي جعفر صالح”، وهو من مواليد العراق 1968، ويرتبط بالحرس الثوري الإيراني وفليق القدس التابع لها، كما يرتبط بميليشيا حزب الله.

  • يوسف هاشم: وهذا الشخص أيضا يمتاز أنه يحمل عدة أسماء وهمية منها “صادق حجي، وسيد صادق، وهو من مواليد عام 1963، في بيروت، وهو على ارتباط مباشر بميليشيا حزب الله.

  • محمد عبد الهادي فرحلت: وهو من مواليد الكويت 1967، ويتبع بشكل رئيس لميليشيا حزب الله.

  • عدنان حسين كوثراني: وهو من مواليد لبنان 1954، ويتمتع بالولاء لميليشيا حزب الله، وله عدة أسماء وهمية منها ” عدنان الكوثراني، وعدنان محمد الكوثراني”.

  • جـواد نصر الله: وهو من مواليد لبنان 1981، ومؤيد كبير لميليشيا الحزب.

  • قاسم عبد الله علي: من مواليد 1989، وهو أحد الشخصيات التي تحمل أسماء وهمية وهي ” قاسم عبد الله أحمـد، وقاسم المؤمن.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية، أنه سبق وأن تم فرض عقوبات على هؤلاء الشخصيات في الـ 13 من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2018، وتم إدراجهم ضمن قائمة الإرهابيين العالميين.