انتقاماً لقتلاها.. طائرات روسيا تهاجم مناطق سكنية وترتكب مجزرة في إدلب

 

 

شنَّت الطائرات الحربية التابعة لسلاح الجو الروسي، اليوم الاثنين، هجمات صاروخية استهدفت التجمعات السكنية في ريف إدلب شمال سوريا.

وجاء ذلك بعد ساعات من الخسائر الكبيرة التي منيت بها ميليشيات روسيا والنظام خلال المعارك مع فصائل الثورة السورية على جبهات ريف حماة.

وقال مراسلنا، إن “طائرة حربية روسية قصفت بالصواريخ الفراغية الأحياء السكنية في خان شيخون و معرشورين، وقتلت ستة مدنيين على الأقل، إضافة إلى إصابة أكثر من 10 آخرين جلهم نساء وأطفال”.

كما تسببت غارات مشابهة تعرضت لها بلدة كفر بطيخ بريف إدلب، بمقتل سيدة وإصابة أطفالها الأربعة بجروح متفاوتة.

في حين استهدفت الطائرات الحربية الروسية والسورية والحوامات العسكرية، عشرات القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، الأمر الذي خلف عشرات الجرحى ودمار واسع في ممتلكات المدنيين.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تتعرض لها مناطق المعارضة شمال سوريا، تسببت بمقتل أكثر من 650 مدنياً ونزوح آلاف المدنيين من منازلهم، إضافة إلى تدمير عشرات المراكز الطبية والمؤسسات المدنية، وبالرغم من ذلك إلا أن جيش النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا لم يتمكنوا من هزيمة الفصائل العسكرية في ريف حماة، و تكبدوا خسائر بشرية كبيرة.