انفجارات داخل مناطق سيطرة النظام في إدلب.. ما سببها؟

سمع دوي انفجارات داخل مناطق سيطرة النظام والميليشيات الموالية لها في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، مساء الخميس، بالتزامن مع قصف مدفعي على المنطقة من قبل الجيش التركي والفصائل العسكرية المتواجدة في جبل الزاوية.

وقال مراسلنا “أحمد الأخرس” إن “قصفا مدفعيا استهدف مواقع النظام في مدينة كفرنبل، ما أدى لحدوث انفجارات داخل مواقع قوات النظام واحتراق عدة آليات لها، دون ورود معلومات عن سقوط قتلى أو جرحى”.

وأكد أن “القصف مصدره الجيش التركي والفصائل العسكرية، وجاء ذلك ردا على القصف المدفعي المتكرر لقوات النظام على عدة قرى وبلدات في جبل الزاوية”.

وأطلقت قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران عشرات القذائف المدفعية والصاروخية من مواقعها في مدينة كفرنبل ومحيطها، وسقطت جميعها على بلدتي “الفطيرة – كفر عويد”، إضافة إلى بعض المواقع التي تتواجد فيها القوات التركية والفصائل في جبل الزاوية.

وظهر يوم الخميس، قال مراسلنا “أيهم البيوش”، إن “بلدات سفوهن والفطيرة وكنصفرة، تعرضت لقصف مدفعي مكثف من قبل قوات النظام، ما أدى لحدوث أضرار مادية في منازل المدنيين”.

وكانت قوات النظام قد حاولت التقدم على محور (الفطيرة) بالقرب من مدينة كفرنبل، مساء الأربعاء الماضي، إلا أن الفصائل تمكنت من رصدها وقتل مجموعة كاملة مؤلفة من 19 عنصرا، ولم يتمكن جيش النظام من سحب جثث القتلى من المكان، بالرغم من القصف المدفعي والصاروخي المكثف على مواقع الفصائل في القرية.

يشار إلى أن قوات النظام ارتكبت مئات الخروقات منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار الأخير في محافظة إدلب، وتواصل استهدافها لمناطق المعارضة وخصوصا جنوب طريق حلب اللاذقية.

يذكر أن الاتفاق الروسي – التركي الذي أعلن عنه في الخامس من شهر مارس/آذار الماضي، ينص على وقف كامل للعمليات العسكرية في محافظة إدلب، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق الـ M4 الواصل بين حلب واللاذقية.