انفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي.. ماذا قال إعلام النظام؟

قُتل وأُصيب عدة أشخاص، اليوم الجمعة، بانفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا.

وقالت مصادر خاصة لـ SY24، إن “جهة مجهولة قامت بتفجير سيارة مفخخة مركونة في شارع منير حبيب أمام مطعم الأومري بمدينة القامشلي، الأمر الذي تسبب بسقوط عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح”.

واتهمت وسائل إعلام النظام الرسمية أنقرة وواشنطن بالوقوف خلف الجهة التي نفذت الهجوم في مدينة القامشلي، وأكدت أن “ميليشيات قسد تدفع ثمن خيانتها لسوريا”.

وطالب محللون سياسيون خلال مشاركتهم في برامج ترصد آخر التطورات شمال شرق سوريا، بدخول جيش النظام لحماية المدنيين في المنطقة، والتصدي لقوات “نبع السلام” التي تمكنت من السيطرة مؤخراً على عدة مناطق بالقرب من مدينتي تل أبيض ورأس العين.

وتقوم القنوات الرسمية التابعة للنظام السوري بتغطية الأحداث شمال شرق سوريا، وفي كل ساعة تعلن عن سقوط ضحايا مدنيين نتيجة القصف المتواصل لقوات نبع السلام على مناطق خاضعة لسيطرة ميليشيات “سوريا الديمقراطية”، ونتيجة تخبطها أعلنت أن “الجيش التركي يستهدف بقذائف المدفعية الثقيلة مدينة مارع في ريف حلب الشمالي”، بالرغم من خضوع المدينة لسيطرة الجيش الحر منذ خروج أهلها في الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد عام 2011.