انفجار ضخم يوقع ضحايا في إدلب.. من يقف خلفه؟

هز انفجار ضخم مدينة إدلب شمال سوريا، اليوم الجمعة، وأوقع العديد من الضحايا، بالإضافة إلى دمار كبير في المكان.

وقال مراسلنا إن “الانفجار وقع في مؤسسة الأسمنت بحي الصناعة في مدينة إدلب، وأودى بحياة شخصين اثنين، وإصابة آخرين بجروح متفاوتة”.

وأظهرت الصور دمارا واسعا في البناء، كما تضررت الأبنية المحيطة بالمؤسسة بشكل كبير جراء الانفجار الذي لم تعلن أي جهة عن أسبابه.

إلا أن مصادر محلية ذكرت أن “شخصا كان يقود دراجة نارية قام بوضع كيس بلاستيكي إلى جانب جدار المكان الذي وقع فيه الانفجار بعد دقائق قليلة”، وأكدت أن “المكان عبارة عن موقع عسكري يتبع لهيئة تحرير الشام”.

وتشهد محافظة إدلب انفجارات متكررة عبر عبوات ناسفة يتم زرعها في سيارات ومواقع تتبع للفصائل العسكرية، حيث تتهم خلايا تنظيم “داعش” التي يوفر لها تنظيم “حراس الدين” الحماية، بالوقوف خلفها.

يذكر أن العديد من عناصر “داعش” المعتقلين لدى الفصائل العسكرية، اعترفوا بتنفيذ العشرات من الهجمات، وعمليات السطو على سيارات ومواقع تابعة للفصائل، وقد نفذت العديد من الحملات الأمنية ضد مجموعات تابعة لـ “حراس الدين” بسبب إيواء عناصر مفسدين وآخرين موالين للتنظيم.

الكلمات الدليلية