fbpx

انهيار جديد لليرة السورية أمام العملات الأجنبية

تواصل الليرة السورية الانهيار أمام باقي العملات الأجنبية منذ إعلان المصرف المركزي التابع للنظام السوري عن طرح الفئة الجديدة من العملة الورقية في الأسواق.

وقال مراسلنا في دمشق، إن “سعر شراء الدولار الأمريكي الواحد في أسواق دمشق، وصل اليوم الخميس إلى أكثر من 3030 ليرة سورية، أما سعر المبيع فبلغ 3050 ليرة”.

أما في محافظتي حلب وإدلب، فتراوح سعر الدولار للمبيع والشراء في السوق السوداء بين 3020 و 3010 ليرة سورية.

ويوم الأحد الماضي، طرح “مصرف سوريا المركزي”، فئة نقدية جديدة، بقيمة 5000 ليرة سورية، مؤكداً أنه قام منذ عدة سنوات بطباعة أوراق نقدية جديدة ووضعها في التداول، الأمر الذي سيؤدي إلى التخفيض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية، بسبب ارتفاع الأسعا.

وعقب ذلك، أصدرت “الحكومة السورية المؤقتة”، قراراً ينص على منع تداول العملة الورقية من فئة 5000 ليرة سورية، والتأكيد على منع تداول العملة الورقية من فئة 2000 ليرة، بموجب القرار الصادر في عام 2017.

وفي وقت سابق، أكد “عبد الحكيم المصري” وزير المالية والاقتصاد في “الحكومة السورية المؤقتة”، في حديث خاص مع منصة SY24، أن “النظام السوري يعاني من انهيار اقتصادي كبير، ولا يوجد ناتج محلي، وهناك مديونية، وكل ذلك يؤدي إلى طرح العملة النقدية فئة الـ 5000 ليرة قطعة واحدة وهذا دليل على إفلاس النظام”.

وأشار “الوزير” إلى أن “النظام يدّعي أنه أصدر هذه العملة بدلا من التالفة وهذا الكلام غير صحيح، ونحن مقبلون على انهيارات لليرة السورية، وحتى سعرها تجاوز الـ 3000 ليرة مقابل الدولار الواحد، والأمر خطير جدا ودليل على انهيار اقتصادي للنظام، وغير قادر على معالجة الشلل الاقتصادي الذي يعانيه، خاصة بعد تشديد العقوبات على المصرف المركزي التابع له”، منوها أن “الليرة السورية خسرت من قيمتها 290% من سعرها مقابل الذهب، وحوالي 220% مقابل الدولار”.