انهيار مسجد أثري نتيجة قصف سابق على عندان بحلب

انهار بناء “المسجد الكبير” الأثري في مدينة عندان بريف حلب الشمالي، الذي يعود تاريخ توسيعه وترميمه إلى منتصف القرن الماضي.

وقال الناشط الإعلامي “عدنان مدلج” لـ “SY24”، إن “الطائرات الحربية الروسية دمرت أجزاء واسعة من المسجد نتيجة استهدافه بالصواريخ الفراغية قبل نحو عام ونص، مؤكداً انهيار معظم جدرانه منذ عدة أيام”.

وأضاف أن “سكان المدينة قاموا بتوسيع المسجد في منتصف القرن الماضي، لكن لا أحد يعلم تاريخ بنائه أول مرة، لأنه قديم جداً”.

وأوضح “مدلج”، أن “المسجد الذي يشبه بنائه الجامع الأموي في حلب، يعتبر رمزاً ثورياً بالنسبة لأبناء المدينة، نظراً لانطلاق أولى المظاهرات المناهضة لنظام السوري منه عام 2011”.

ودمرت الطائرات الحربية الروسية والسورية خلال الحرب السورية، ثلاثة مساجد في مدينة عندان شمال حلب، وارتكبت مجزرة بحق العشرات من الأطفال والمعلمات في “مسجد حمزة” عام 2013.

وتجاوز عدد المساجد التي دمرتها مدفعية ودبابات وطائرات النظام السوري خلال السنوات الماضية، الألف مسجد، وكان من أبرزها وأقدمها وأكبرها “المسجد الأموي” في حلب، و“مسجد خالد بن الوليد” في حمص، و“المسجد العمري” في درعا.

الكلمات الدليلية